• ×

/ 06:07 , الجمعة 18 أغسطس 2017

التعليقات ( 0 )

الصناعة الوطنية وكبح جماح الاسعار

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
الخرطوم : هنادي الهادي الصناعة الوطنية تظل حاضرة في الاسواق المحلية وبعض دول الجوار ، وزارة الصناعة واتحاد الغرف الصناعية درجت غضون الاعوام الاخيرة تنظيم معرض سنوي للصناعة في السودان (صنع في السودان) وانطلق المعرض في نسخته السابعة في الفترة من 25مايو الى 10يونيو / الجاري بأرض المعارض بري ،للتعريف بالمنتجات الوطنية بكافة انواعها متقدمة ومتوسطة وحتى الصناعات الصغيرة، واستهداف كبح جماح ارتفاع الاسعار في بعض السلع الاساسية ، باسعار اقل من (30%) من الموجود في السوق، واعادة الثقة للمواطن في المنتج ، وتتزامن الدورة السابعة للمعرض مع حلول شهر رمضان المعظم بتوفير جميع السلع الاستهلاكية عبر نوافذ للبيع المباشر للجمهور للمنتجات السودانية المتعلقة بمستلزمات شهر رمضان والعيد والزي المدرسي بمشاركة 350 مصنع وشركة باكثر من الف منتج و85 اختراع و80 منتجة صنع في منزلي، ،واختتمت وزارة الصناعة معرض ( صنع في السودان) بارض المعارض ببري والذي استمر لاكثر من 15 يوماً .
رئيس المجلس الوطني بروفيسور ابراهيم أحمد عمر تعهد بالتزام المجلس والهيئة التشريعية لمتابعة التزام الحكومة بفتح الابواب للقطاع الخاص بزيادة الانتاج الصناعي بنسبة 80% لتحقيق التنمية الاقتصادية المنشودة ، واعتبر معرض صنع في السودان مفخرة للبلد في المراحل المختلفة التي تاخد بالتكنولوجيا والثروة الرقمية ودعا لاهمية الخروج من الزراعة الخام للمصنعة، واضاف لا نريد الا عمل فيه قيمة مضافة بالتصنيع ، وقطع بضرورة ان يجد قطاع الصناعة الرعاية المطلوبة ليمضي للامام ، ودعا الى تكامل الشراكة بين وزارة الصناعة واتحاد اصحاب العمل والمؤسسات الاقتصادية لتحقيق النهضة الصناعية التى تعتبر قاطرة الاقتصاد والنهضة التنموية .
وزير الصناعة د. موسي محمد كرامة قطع بان الصناعة قاطرة الاقتصاد باعتبار ان النهضة الصناعية والتنموية تحتاج لتفجير الطاقات وتوظيف الموارد ، ودعا الى اهمية التنسيق مع الولايات والغرف الصناعية والجامعات وتجشيع الباحثين لربط البحث التطبيقي لتصبح منتجات يفخر بها ، واضاف نحن مقبلين على الانفتاح ولابد من تهيئة القطاع الصناعي ليستقبل راسمال القادم باشراكة مع القطاع الخاص من المستثمرين والباحثين لمضاعفة المنتجات فى الدورات القادمة للمعرض واعرب عن امله فى ان تستمر مسيرة المعرض لتمتد لدول الجوار للعبور بالصناعة الى افاق ارحب.
وزير الدولة بالصناعة د. عبدو داؤود ان المعرض يهدف لتشجيع المنتجات الوطنية وتعزيز الثقة بها لتصبح رائدة ومتقدمة، و فرصة للتعريف بالمنتج السوداني المصنع ذات الجودة العالية والذى يستحق ان يسلط عليه الاضواء لعكس ما وصلت اليه الصناعة السودانية من تقدم وازدهار ودعما للاقتصاد ، مشيرا الى شراكة الصناعة مع الوزارات ذات الصلة في معرض صنع في منزلي والاختراعات والابتكارات ليتم ربطها بالتسويق المباشر وتحويل البرامج الاكاديميه الي صناعية تطبيقية. ، وقال د. عبده ان المعرض شارك فيه 350 مصنع وشركة باكثر من الف منتج و85 اختراع و80 منتجة صنع في منزلي، مشيراً إلى تميز المعرض عن المعارض الاخرى في انه الاطول في مدته والمحددة 15 يوماً ويقوم بالبيع المباشر للجمهور باسعار المصانع كما انه يقوم بعمل في اطار المسئولية المجتمعية وتقديم الخدمات والهدايا ، وقال "تشهد كل دورة تطوراً من حيث البرامج والانشطة وعدد المشاركين" ، ونوه الى ان المعرض يغطي كافة الانشطة المتعلقة بالقطاعات الصناعية كالصناعات الغذائية والكيميائية والمنسوجات والصناعات الرائدة والتكنلوجية،
وكيل وزارة الصناعة بلال يوسف اكد على تعزيز ثقة المستهلك في المنتجات الوطنية ، وكشف عن ايجاد قبول للسلع السودانية ، ونوه الى تميز معرض صنع في السودان على معرض الخرطوم الدولي في عدد الايام لتوفير احتياجات رمضان مستلزمات واستقبال عيد الفطر المبارك ، وكشف عن تلبية دعوة لاقامة معرض صنع السودان بدولة الجنوب ، وقال ان القطاع الصناعي رغم العقبات الحصار الاقتصادي لازال بخير ويغطي كثير من سلع الوارد وتحقيق صادرات لدول الجوار ، واعلن عن التركيز على الموارد المحلية في الصناعة سواء ان كان في سطح وباطن الارض في اشارة الى التركيز على الحبوب الزيتية .
رئيس اتحاد الغرف الصناعية معاوية البرير كشف ان القانون فى مراحلة النهائية وسيعمل على التنسيق بين الولايات والصناعيين ويحمي من التدخلات والتغولات ليصبح منفذ واحد للصناعيين للتعامل معه، اكد بان قانون الصناعة يعول عليه فى تنظيم الصناعة وتحقيق التنمية المستدامة، ونوه البرير الى ان القانون سيعمل على مضاعفة الجهد ليكمل القيمة المضافة للمنتجات الزراعية وغيرها ، ورهن تحقيق التنمية المنشودة بجهود الصناعيين ، ولفت الى ان الصناعة تتزعم قيادة الاقتصاد خاصة وان البرنامج الحكومي يركز على معاش المواطن من خلال اتاحة الفرصة وتوفير الحماية والتمويل لانجاز الكثير من الاهداف، امتدح جهود القائمين على المعرض بوضع علامة صنع فى السودان فى العبوات ومواصلة المسيرة بتجميع الصناعيين والمنتجين بالشراكة مع الاتحاد لتقدم الصناعة منتجاتها . واشار الى مواصلة الصناعة فى النماء حيث تضاعفت عدد المدن الصناعية فى العاصمة من 3 الى 11 مدرسة .
المدير العام للهيئة السودانية للمواصفات والمقاييس وأكد د. عوض محمد احمد سكراب المدير العام على وضع المواصفات الخاصة بالمنشآت الصناعية والمنتجات المختلفة حيث يعتبر التفتيش الصناعي آلية لتفعيل المواصفات ونشر ثقافة الجودة وتأمين منتجات وخدمات تراعي صحة الإنسان وتلبي الحاجة التي من أجلها أنتجت مشيرا الى ضرورة إلتزام المنشأت الصناعية بتطبيق الإشتراطات الفنية (المواصفات القياسية) وتحسين جودة المنتج المحلي والإرتقاء بجودة المنتجات وكفاءة العمليات الإنتاجية وتعميق مفهموم الجودة في المجتمع الصناعي والمستهلك ورفع القدرة التنافسية للمنتجات المحلية .بمساهمتها في الصادرات بجانبثقة المستهلك في المنتج المحلي ومكافحة الغش التجاري ، وكشف عن التحديث المستمر لمواصفات المنتجات المواكبة للمواصفات العالمية والتأكد من سلامة الآلات المعدات وأجهزة القياس، ونوه سكراب الى المشاركة بجناح يعكس الأنشطة التة تنفذها الهيئة في قطاع الصناعة والمجهود المبذول في تطبيق الإشتراطات الفنية الخاصة بالمنتج والبنية التحتية للمصانع والشركات الصناعية الكبرى بالتركيز علي أهمية التفتيش الصناعي في حماية المستهلك وتحسين المنتج ، الخدمة .وكذلك تطوير الصناعة السودانية وتحقيق الربحية للمنشأة الصناعية .مما يؤهلها للدخول إلى الأسواق الخارجية ومنافسة المنتجات المستوردة .
بواسطة : hanadi
 0  0  33
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو / 06:07 الجمعة 18 أغسطس 2017.