• ×

/ 06:03 , الإثنين 18 ديسمبر 2017

التعليقات ( 0 )

بالصور مساج الأفاعي: أحدث صيحة للتدليك في إندونيسيا بمعاونة 3 ثعابين ضخمة

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
كيم: وكالات التدليك أو المساج، هو جزء لا يتجزء من الثقافة الآسيوية، خاصة في الصين ودول جنوب شرق آسيا، ولكل دولة طرق معينة لعمل المساج التقليدي، الذي يفضله من يبحثون عن تخفيف إصابات في أجسادهم، أو يبحثون عن الراحة.
والمساج في هذه الدول ليس مجرد عملية تدليك عشوائية كما قد يتصورها البعض، وإنما علم يدخل ضمن إطار الطب التقليدي لهذه الدول، حتى أنه يدرس في الجامعات مثل جامعة الطب التقليدي في الصين، ويعتمد الشخص في عمله على مراكز الأعصاب المختلفة في الجسم التي يضغط عليها ويدلكها ليشعر الفرد بالراحة.

في تايلاند هناك مساج بالنار، وفي ماليزيا مساج بالأسماك، وفي الصين ودول أخرى مساج بالزيوت، وبالحجارة الساخنة، وكذلك للقدم والجسم كاملًا، أو للوجه أو للعينين، وغيرهما، لكن إندونيسيا، تميزت بوجود أحدث صيحة من صيحات التدليك في جنوب شرق آسيا، هو التدليك بالأفاعي، أو مساج الأفاعي، الذي تكلف الجلسة الواحدة منه أكثر من 40 دولارًا.
تحت ثلاث أو أربع أفاعي من نوع الأصلة البورمية ضخمة الحجم، حيث يصل وزن الواحدة منها قرابة 250 كيلوجرامًا، ينام الشخص، الذي اختار بمحض إرادته أن يخضع لهذا النوع من المساج. قد يبدو الأمر غريبًا بعض الشيء، إلا أن الحركة البطيئة للأفاعي ضخمة الحجم على جسم الشخص قد تجعلها تصل إلى أغلب الأماكن في الجسم وتدليكها بأسلوب فعال، كما تزيد من إفراز هرمون الأدرينالين، في الجسم بحسب المراكز التي تقدم هذه الخدمة.

تمتد الجلسة الواحدة 90 دقيقة، يترك فيها الشخص تحت رحمة 4 أفاعي ضخمة يقترب طولها من المترين، ووزنها من الربع طن، يزحفون على جسده في جميع الاتجاهات، حول العنق والوجه والبطن والظهر، بينما تجلس فتاة أو فتى ممن يمتهنون مهنة التدليك، في الغرفة، للحفاظ على سلامة الشخص المستلقي تحت الأفاعي، التي تتغذى على الأرانب الحية، وكذلك تشجيعها على القيام بمهمتها.
بواسطة : seham
 0  0  44
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو / 06:03 الإثنين 18 ديسمبر 2017.