• ×

/ 10:19 , الأربعاء 28 يونيو 2017

التعليقات ( 0 )

نهائي الابطال: لعنة الملكى .... تفاؤل السيدة العجوز

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
تقرير : سعيد البحر كثيرا ما تصدق لغة اللعنات و التكهنات فى عالم المستديره فى عالم 1998 إلتقى فريقى يوفنتوس الايطالى الذى وصل للنهائي الثالث على التوالي و مع ريال مدريد الاسباني فى النهائى و فاز ريال مدريد ، و نهائى كارديف هو النهائي الثانى الذى يجمع بين الفريقين المتكافئين فى كل شئ و حظوظهما متساوية ، و لكن الريال يقف امام التاريخ و ذلك من خلال كسر العقد و اللعنات التاريخية و اهمها تحقيق دورى الابطال موسمين علي التوالى ، حيث لم ينجح فريق فى الحفاظ على لقبه و تحقيق البطوله الامجد دورى ابطال اوربا موسمين متتالين بنظامها الجديد منذ ميلان فى عام 1989 ، و كذلك لعنة بطل العالم حيث لم يسبق ان لفريق فاز ببطولة العالم للاندية و من ثم فاز بدورى الابطال منذ قيام البطولة اول مرة سنة 2000 ، و كما ان لعنة لاعب الفريق السابق فى الفريق المنافس عانى منها ريال مدريد سابق ضد لاعبه السابق موريانتس الذى اخرج الريال من المنافسة موسم 2003-2004 مع فريق موناكو الفرنسى و ايضا حدث ذلك فى موسم 2015 مع لاعبه الحالى الذى كان فى فريق اليوفى نفسه موراتا الذى سجل هدفا اخرج به الريال من نصف نهائي البطولة و هذا العام تحمل قايمة السيدة العجوز اسم لاعبيين سابقيين للملكى لاعب الوسط الالمانى سامي خضيرة و هداف الفريق غونزالو هيغواين ، و ايضا لعنة العام الفردي اذ نجد ان ريال مدريد حامل اللقب و صاحب الرقم القياسي في الفوز بالبطولة لم يحقق اللبطولة فى عام فردى منذ عام 1959 حيث فاز بالبطولة سنة 1960 ،1966 ، 1998 ،2000 ، 2002 ،2014 ، 2016 و كل هذه السنوات زوجية . اما لعنة السبع سنوات هى لعنة جديد فى الفرق الايطالية فلا تمر سبع سنوات الا و فريق ايطالي يفوز بالبطولة و حدث ذلك بداية من سنة 1996 اليوفى و الميلان 2003 و الانتر 2010 و الان 2017 هل يؤكد تلك العقدة اليوفى ؟
بواسطة : seham
 0  0  14
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو / 10:19 الأربعاء 28 يونيو 2017.