• ×

/ 13:27 , السبت 24 يونيو 2017

التعليقات ( 0 )

حظر السلع المصرية ان تأ تي متاخر خير من ان لا تأتي

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
الخرطوم :هنادي الهادي قرار مجلس الوزراء الذي اصدره مؤخرا بإجازة توصيات اللجنة الفنية الخاصة بمتابعة قرار حظر السلع المصرية الزراعية ومنتجاتها عبر الموانئ والمعابر الحدودية والموجودة داخل الحظائر الجمركية الواردة من جمهورية مصر العربية وجد صدى واسع وسط الاوساط الرسمية والشعبية والخبراء بتايد القرار لما فيه مصلحة للمستهلك السوداني والاقتصاد القومي ونص القرار بإنفاذ قرارات وزارة التجارة الخاصة بمنع دخول السلع الزراعية والحيوانية من مصر ،حصر السلع الأربع (لبن- سكر- شاي - زيت ) ذات المنشأ غير المصري، نوعها وحجمها ومستورديها وتاريخ وصولها إلى الموانئ السودانية ورفعها لرئاسة مجلس الوزراء للقراربالاضافة الى وقف استيراد أي تقاوي أو شتول من جمهورية مصر العربية، وإجراء كافة التحوطات اللازمة للوارد منها،و التأكيد على حصر الواردات من جمهورية مصر العربية نهائياً مع قفل الحظائر الجمركية أمام أي واردات مصرية صدر فيها قراربجانب وقف أي فحص للمدخلات في الموانئ الجافة بسوبا والعبيدية وكريمة وغيرها، على أن يتم الفحص فقط في النقاط الحدودية للبلد،على ان يعمل إتحاد أصحاب العمل على استيراد السلع مباشرة من المنشأ دون عبورها بجمهورية مصر العربيةوالذي بدوره ايد الخطوة بتوجيه اعضائيه على استيراد السلع مباشرة من بلد المنشأ دون عبورها بجمهورية مصر العربية.
امين السياسات والاستراتيجية بالاتحاد سمير احمد قاسم المستوردين دعا لعدم الاستيراد من مصر خاصة بعد ان ثبت من خلال معامل الهيئة السودانية للمواصفات والمقاييس، واشار الي ارتفاع فاتورة الدواء خاصة الادوية التي تعالج مرض الفشل الكلوي والسرطانات والكبد الوبائي، ونبه انه في حالة ثبوت تورط مصر وتعمدها بارسال سلع غير مستوفيه وتضر بصحة الانسان فان ذلك يرتقي الى مستوي الجريمة وله تأثير عكسي علي المنتجات المصرية في الأسواق المستهلكة .واعتبرالقرار لجهة حماية لصحة الانسان الذي يقود عجلة التنمية ، ودعا كل المستوردين بالتوجه رأسا الى دول المنشأ ، وكشف عن قيادتهم لحملة توعية وسط الاعضاء ونادى المنتجين المحليين بزيادة الانتاج وسد احتياجات الاستهلاك المحلي لوقف الصادر من السلع التي بها فجوة ، وطلب من مجلس الوزراء بمعالجة اوضاع البضائع المصرية داخل الحظائر السودانية حتى لا يتضرر المستوردون، وطالب قاسم بالاسراع بالحكومة الالكترونية لتوفير احصائيات ومعلومات دقيقة تساعد على التخطيط ووضع الدراسات .
الخبير الاقتصادي وأستاذ الاقتصاد بجامعة النيلين بروفيسير عصام الدين عبد الوهاب بوب وصف قرار الحظر بالموفق والخطوة في الاتجاة الصحيح وإن جاء متأخرا باعتبار أنه تم اتخاذه بعد مشاورات مستفيضة مع الجهات ذات الصلة وأهمها المواصفات والجمارك ووزارة الصحة ، ونوه الى أنه لم يتم اتخاذه بناء على اعتبارات سياسية وإنما على اعتبارات اقتصادية وصحية بحتة لافتا إلى أن الخاسر هو الاقتصاد المصري باعتبار أن معظم واردات السودان يمكن أن تأتي من دول مجاورة عديدة بعيدا عن أي استفزازات أو قرارات فجائية تعودنا عليها من الجارة الشمالية عند كل تغلب أو متغير سياسي .
بواسطة : hanadi
 0  0  23
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو / 13:27 السبت 24 يونيو 2017.