• ×

/ 00:42 , الخميس 17 أغسطس 2017

التعليقات ( 0 )

تابيتا بطرس: 35% فقط من سكان السودان يستفيدون من الشبكة القومية للكهرباء

وزارة الكهرباء تتجه لإنتاج التيار من الرياح وتدوير النفايات

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
أجرى الحوار: صلاح باب الله عندما ولجنا الي مكتب وزيرة الدولة بوزارة الكهرباء والموارد المائية الدكتورة تابيتا بطرس وجدناها تستعد للتوجه الي المطار في طريقها للملكة العربية السعودية لزيارة تستغرق ايام عديدة الأمر الذي دفعنا لابتدار الحديث القصير معها بزيارتها للمملكة العربية والسعودية وبالتأكيد كان الحديث عن الكهرباء في الشهر الفضيل حاضراً وبقوة، ولنترك المساحة للقرأ لمتابعة تفاصيل الحوار التالي:
لنجعل من زيارتكم للملكة العربي السعودية مدخلاً للحديث؟
الزيارة تأتى ضن الدور المناط بشخصي كسفيرة للسلام وللتبشيسر بمخرجات الحوار الوطني و بحكومة الوفاق الوطني وتنوير الجاليات السودانية بتطورات الأوضاع الراهنة في السودان ومسارات تحقيق السلام ورتبت بعد موافقة رئيس مجلس الوزراء القومي لهذه الزيارة والتى اعتبرها تاريخية بكل المقاييس وسنبدأ من مدينة جدة ثم الرياض فالقصيم لاسيما وانها الأولى لشخصي بعد ان كلفت بمنصب رئيس منبر نساء الأحزاب وسؤول ملف السلام بالإتحاد العام للمرأة السودانية ومن بعد المملكة سنزور مصر، البحرين وسلطنة عمان.
وهل يقتصر التبشير بالسلام ومخرجات الحوار خلال الجولة على الجاليات فقط ام ستلتقون مسؤولين في تلك الدول ؟
من المؤكد سنلتقي المسؤولين بتلك الدول من اصدقاء واشقاء السودان من اجل تسريع تحقيق السلام واشراك الجاليات في قطار التنافس لتنفيذ مخرجات الحوار الوطني ودعم حكومة الوفاق وتنوير الجاليات بمنصبي كسفيرة للسلام خاصة بعد ان منحتني رئاسة الجمهورية وسام النيلين من الطبقة الأولى وهذا اول منشط خارجي لشخصي عقب منحي للوسام وهذا الأمر يلقي على عاتقي اعباء إضافية لخدمة الوطن الحبيب فالسلام يحتاج لجهد الجميع والاصلاح في مختلف المجالات.
واين نصيب وزارة الكهرباء من الزيارة؟
تلقينا دعوة من مصنع وشركة الكيبلات بالمملكة العربية السعودية في جدة من اجل بناء وتمتين العلاقات الاقتصالدية مع الاشقاء في القطاع الخاص بالمملكة والتعرف على منتجاتهم ونتعاون معهم في مجالات الطاقة والمياه والكهرباء.
الصيف الحالي والشهر رمضن هل سيعبران بدون قطوعات في التيار الكهربائي؟
أؤكد لكم ان هناك عملاً كبيراً ينتظم داخل الوزارة وشركاتها بمراجعة الخطط والبرامج الاستراتيجية لاسيما وان الدعم الكبير الذي تحظى به الوزارة من رئاسة الجمهورية ووزارة المالية مكنها من تجاوز العقبات التى اعترضت طريقها إبان سنوات الحصار سواء في قطع الغيار وغيرها من معينات العمل وانا متفائلة بان شهر رمضان والصيف سيمران باذن الله بدون قطوعات في الكهرباء.
مدينة الفاشر ما تزال تعاني من أزمة في المياه والكهرباء فماهي حقيقة الوضع؟
انا زرت الفاشر للوقوف على الاوضاع ميدانياً ومتابعة إنفاذ مشروع الادارة المتكاملة للمياه خاصة في وادي الكوع ونجحت حكومة الولاية ممثلة في وزير التخطيط العمراني محمد كمال ابوشوك في إنارة شوارع الفاشر بالطاقة الشمسية ويجب على بقية المدن ان تحذو حذو الفاشر وزرت جمهورية جنوب افريقيا على رئاسة وفد رفيع وبحثنا امكانية تطوير مصادر المياه من خلال تطوير اودية اخرى كوادي الكوع وتوفير المعدات والطلمبات وحفر آبار جديدة . ومساعينا كوزارة مع الولايات مستمرة بالتنسيق مع ديوان الحكم الإتحادي .
ومتى سيكتمل ربط دارفور بالشبكة القومية؟
نعمل مع الجهات ذات الصلة لتشييد الخط الناقل للكهرباء من جنوب كردفان حتى الفاشر ونيالا وبقية مدن دارفور خلال العام الحالي وستدخل التوربينة الثانية من مجمع اعالي نهر عطبرة وسيتيت دائرة الانتاج في اغسطس المقبل وتكتمل دخول التوربينات الاربع بنهاية العام ليرتف
لكن هناك فجوة في المنتج من الكهرباء فكم تبلغ؟
الآن نشتري الكهرباء من اثيوبيا 150 ميقاواط وأكيد توجد فجوة وكل اللذين تصلهم الكهرباء من الشبكة القومية بالسودان يبلغ 35% ولدينا خطة لانارة القرى بالطاقة الشمسية والرياح .
هذا يعنى ان الوزارة تتجه لتوليد الطاقة من مصادر أخرى بخلاف المياه؟
هذا صحيح فالوزارة تتجه لانتاج الكهرباء ولدينا اطالس للرياح والمياه والطاقة الشمسية ومشروع الرياح في دنقلا، نيالا والبحر الاحمر وله تمويل من الوسيلة العالمية للبيئة لمشروع دنقلا ونرتب لانتاج الكهرباء من تدوير النفايات بالخرطوم.
بواسطة : صلاح
 0  0  36
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو / 00:42 الخميس 17 أغسطس 2017.