• ×

/ 02:02 , الأربعاء 22 نوفمبر 2017

التعليقات ( 0 )

وزير الثقافة :" نسعي الي تثقيف السياسة وليس تسيس الثقافة"

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
كيم : ترنيم مأمون يشكّل التنوع الثقافي قوة محركة للتنمية ليس على مستوى النمو الاقتصادي فحسب بل أيضاً كوسيلة لعيش حياة فكرية وروحية أكثر اكتمالاً توفّر ركيزة صلبة لتعزيز التنوّع الثقافي لذا يُعتبر التنوع الثقافي ميزة ضرورية للحدّ من الفقر ومن العديد من المشكلات الإجتماعية في الوقت عينه، يساهم القبول بالتنوّع الثقافي والاقرار به والإستفادة من وسائل التواصل والإعلام وتكنولوجيا المعلومات بشكل خاص، في إثراء الحوار بين الحضارات والثقافات المختلفة بغرض تقريب وجهات النظر والوصول إلى التفاهم المشترك وهو ما يجب إدراجه ضمن الاستراتيجيات العالمية للتنمية المستدامة بوصفه مورداً ثميناً من شأنه أن يحقق الأهداف المندرجة في نطاق التنمية وخلق فرصة تعميق مفاهيم قيم التنوع الثقافي.
في هذا الإطار إحتفلت الهيئة الشبابية للتنوع الثقافي والمركز العالمي للدراسات الإفريقية والمجلس القومي لرعاية الثقافة والفنون بوزارة الثقافة بالتعاون مع اللجنة الوطنية السودانية للتربية والعلوم والثقافة بقاعة الشهيد الزبير صباح اليوم باليوم العالمي للتنوع الثقافي بحضور وزير الثقافة الأستاذ الطيب حسن بدوي ومدير مكتب اليونسكو بالخرطوم دكتور بافل كروبكين وعدد من المسئولين بالمنظمات الثقافية والمهتمين بالشأن الثقافي وإشتمل الإحتفال علي كلمات وفقرات فنية قدمتها فرقة البالمبو الشعبية بجانب ندوة ثقافية .
قال وزير الثقافة الأستاذ الطيب حسن بدوي ان السودان يمتلك تراث ثقافي مميز كان أحد مرتكزات الحوار الوطني .مشيرا الي اهمية استمراره والعمل بمبدأ تثقيف السياسة وليس تسيس الثقافة.
وقدم الدكتور "بافل كروبكين" مدير مكتب اليونسكو بالخرطوم كلمة مدير عام اليونسكو السيدة "إيرينا بوكوفا" للاحتفال والتي أشادت فيها بالإحتفال وبأهمية التنوع الثقافي في تعزيز نمو المجتمعات وتطورها بجانب تعزيز الإبداع والإبتكار ، مشيرة الي أن اليوم العالمي للتنوع الثقافي فرصة للثقافات في كل العالم لفتح نوافذ على الثقافات الأخرى وتعزيز القيم الإنسانية وشددت علي أن التنمية المستدامة لا يمكن تحقيقها دون تعزيز التنوع الثقافي.
وثمن بافل الجهود المبذولة من قبل كافة الجهات ذات الصلة بالإحتفال باليوم العالمي للتنوع الثقافي لافتا الي أن الثقافة ليست مكانا للإستثمار التجاري مبينا سعيهم الي ربط البرامج الثقافية بالسودان وعكسها بما يعود للسودان والمنطقة بالمنفعة .

من جانبه أكد الأمين العام للجنة الوطنية السودانية للتربية والعلوم والثقافة الأستاذ عبد القادر محمد حسن ان التنوع الثقافي يلعب دورا هاما في تحريك عملية السلام ويبني ساترا أمام عديد من المخاطر نتيجة التعصب والحروب والأنانية ويؤسس لمستقبل أفضل وأشاد بإهتمام الدولة بالمشروعات الثقافية مؤكدا أهمية منظمات المجتمع المدني في العمل الثقافي.

الي ذلك أوضح رئيس الهيئة الشبابية للتنوع الثقافي الدكتور حمد النيل السماني أن الأمم المتحدة أدرجت الاحتفال بالتنوع الثقافي ضمن الأيام العالمية مشيرا الي رؤية الهيئة نحو مجتمع متنوع يسوده الحوار والسعي لتوظيف التنوع علي أساس أنه قاسم مشترك ينبع من عمق التاريخ ويقود الي إرساء دولة حديثة ويحقق التنمية المستدامة مع الإحتفاظ بالخصائص.
بواسطة : ترنيم
 0  0  60
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو / 02:02 الأربعاء 22 نوفمبر 2017.