• ×

/ 23:09 , الأربعاء 18 أكتوبر 2017

التعليقات ( 0 )

إستقبال فاتر للصادق المهدي بالقضارف وتراجع في أعداد الأنصار بالمنطقة

إستقبال فاتر للصادق المهدي بالقضارف وتراجع في أعداد الأنصار بالمنطقة

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
كيم : خاص منيت زيارة الصادق المهدي الأخيرة لولاية القضارف بالفشل وأصيب الوفد المرافق له بالإحباط بسبب ضعف الإستقبال الذي لم يتعدى الخمسة أشخاص في مدخل الولاية بالخياري في وقت قل فيه عدد حضور أنصار الحزب للندوة التي اُقيمت بداره بمنطقة حي الناظر عن الألف شخص رغماً عن أن الحزب يعتبر المنطقة أحد مراكز ثقله على مستوى البلاد والتي سبق أن فاز فيها في إنتخابات العام 1986 بسبعة دوائر كاملة من جملة تسعة.
ويرى المراقبون أن الزيارة التي كان المهدي يعول عليها كثيراً خاسرة بحسابات الربح والخسارة حيث أظهرت الثقل الحقيقي الحالي للحزب وهو ما حذا بالصادق والوفد المرافق له لإنهاء الزيارة والعودة دون المرور بولاية كسلا التي تشير القراءات لأن وضع إستعدادها لا يقل سؤ عن القضارف.
وأشار المهدي لدى مخاطبته أنصار حزب الأمة إلى إستعداد حزبه للدخول في الحوار الوطني مع الحكومة حسب شروط بعينها في ذات الوقت الذي طالب فيه مالك عقار والحلو في إعادة النظر في موقفهم الحالي وإعادة توحيد جبهاتهم عقب الخلافات التي ضربت القيادة الثلاثية للجبهة الثورية داعياً إلى إيجاد إتفاق سياسي دولي بين السودان ومصر واُثيبوبيا لحلحلة مشاكل الحدود وإستقرار أوضاع المزارعين.
من ناحية أخرى طالبت سارة نقد الله بضرورة تجديد الشراكة مع القوى السياسية المعارضة داخل مظلة نداء السودان مشيرة لكثرة الأحزاب التي شاركت في الحوار الوطني والتي تم تقسيم السلطة فيما بينها.
بواسطة : maisoon
 0  0  100
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو / 23:09 الأربعاء 18 أكتوبر 2017.