• ×

/ 04:04 , الجمعة 22 سبتمبر 2017

التعليقات ( 0 )

اجراءات حكومية لرفع مستوى استيعاب التلاميذ بغرب دارفور

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
تقرير : عبد الله الصغيرون  اقر وزير التربية والتعليم المكلف بولاية غرب دارفور محمد عمر الفضيل بتدني مستوى التعليم الاساسي في الولاية .
وأعلن خلال مخاطبته مؤتمر التعليم بمحلية فو ربرنقا اللذي التئام تحت شعار (التعليم مفتاح تقدم الامم ) اعتزام وزارته تطبيق حزمة من الاجراءات لرفع مستوى استيعاب التلاميذ في سن الدراسة بالمدارس ونبه إلى السعي لاستصدار تشريعات لإلزامية التعليم مع توفير البيئة التعليمية التربوية الملائمة لنيل التلاميذ حظهم من التعليم.
وقال الفضيل إن ان وزارة التربية والتعليم بالولاية تستعد لإنفاذ استراتيجية حكومة الولاية تجاه تطوير التعليم بالولاية من خلال مشروع هبة التعليم بالمبادرة المجتمعية للتعايش السلمي
من جانبه كشف وزير المالية والاقتصاد رئيس اللجنة العليا لتنفيذ مشروع بناء 300 فصل دراسي بالمحليات المختلفة في الولاية الدكتور الهادي محمد ادم ان حكومة الولاية تصرف اكثر من 70% من موازنتها للتعليم في الولاية .
وقال ان معالجة مشكلات التعليم تكمن في تنفيذ مشروعات المبادرة المجتمعية للتعايش السلمي المطروحة في الولاية وأكد استمرار في تنفيذ مشروع 300الـ فصل دراسى بالمحليات المختلفه ونبه الي ان حكومة الولاية ستولي اهتماماًكبيراً بقضايا التعليم .
إلى ذلك اوضح معتمد محلية فوربرنقا الدكتور حسين الغالي حارن ان المؤتمر يعتبر الاول من نوعه للتعليم في محليات الولاية وقال ان الهدف الاساسي للمؤتمر يكمن في معالجة مشكلات التعليم التي تعاني منها المحلية لعدم صلاحية البيئة المدرسية في عدد من المدارس بجانب عزوف المواطن عن الدفع بالابناء في سن الدراسة للمدارس واستخدامهم في الاعمال الجانبية وخدمة الاسر.
واعلن د. حارن اعتزام المحلية حفر عدد من ابار المياه لتوفير مياه الشرب للمواطنين في المناطق البعيدة ورئاسة المحلية من اجل الاسهام في رفع مستوى استيعاب الابناء في المدارس .
ونفي معتمد محلية فوربرنقا بشدة ماراج عن ظهور مصاصي الدماء "ابوكجامة " في المحلية ووصفها بانها احاديث لا اساس لها من الصحة في ارض الواقع في المحلية التي تشهد استقراراً امنيا منقطع النظير.
واعلن مدير جامعة الجنينة البروفيسور الطيب على احمد التصديق لإنشاء كليتين للبيطرة و للانتاج الحيواني في المحلية للإستفادة من الثروة الحيوانية الكبيرة في فوربرنقا ونبه لضرورة الاهتمام بالتعليم لمواكبة التقدم العالمي وبناء امة قوية.
ونبه المدير العام لوزارة التربية والتعليم بولاية غرب دارفور حسن عبدالله عبدالرازق الي ان فوربرنقا المحلية تعتبر اكثر المحليات تخلفاً في مجال التعليم على الرغم من انها المحلية الاولى اقتصادياً الامر الذي يستوجب على الوزارة تنظيم حلقات توعوية لرفع نسبة استيعاب التلاميذ في المدارس والتي تسهم في رفع نسبة التعليم بالمحلية البالغة 18% فقط في الوقت الراهان.
وشكا عبدالرازق من ظاهرة تحول التلاميذ في السنة الاخيرة من المدارس الحكومية الى المدارس الخاصة الامر الذي يؤدي الى ضياع مجهود المدارس الحكومية وأكد حرص الحكومة على وضع المعالجات .
بموازاة ذلك قال وزير المالية والاقتصاد رئيس اللجنة العليا لتنفيذ مشروع بناء 300 فصل دارسي في ولاية غرب دارفور ضمن مشروعات المبادرة المجتمعية للتعايش السلمي الدكتور الهادي محمد ادم قال ان حكومة الولاية توجه 70% من مصروفاتها تجاه التعليم بالولاية .
ورأى ان معالجة قضايا التعليم وتحقيق التنمية البشرية تمثل المدخل الصحيح للتحول بالولاية الى مصاف الولايات المتقدمة وقال ان مشروع هبة التعليم والذي يعد المشروع الثاث ضمن مشروات المبادرة يجد اهتماما متعاظما من الحكومة واللجنة المختصة واثنى على التعاون الكبير من وزارة التربية والمجالس التربوية في تنفيذ المشروع ذلك خلال الزيارات الميدانية الى عدد من المحليات لتسليم الشركات المنفذة لمواقع انشاء الفصول وفقا لحصة كل محلية.
واوضح وزير المالية والاقتصاد ان التكلفة الكلية للمشروع بلغت 37,200,000 جنيها تقوم حكومة الولاية بتوفير 20,000,000 جنيها فيما تقوم المحليات والجهد الشعبي بتوفير المبالغ المتبقية من التكلفة وقال ان المشروع يعد المخرج الآمن لمشكلات التعليم في الولاية وكشف عن مواصفات هندسية وضعتها حكومة الولاية لتنفيذ الفصول تواكب البيئة وطبيعة المنطقة والجوانب التربوية حتى يكون الفصل في المدينة بنفس مواصفات الفصل في القرى ومراعاة نيل التلاميذ للحصص باريحية تامة
وكشفت الجولة التي قامت بها اللجنة العديد من المشكلات التي تواجه المدارس في مدينة الجنينة خاصة الاكتظاظ في الفصول والبيئة غير الملائمة في المدارس .
عبرت ادارات المدارس والمجالس التربوية والتي حرصت على انتظار طواف اللجنة في وقت متأخر من يوم أمس " السبت" عبرت عن تقديرها للمشروع وفكرة هبة التعليم الكبرى بالولاية والتي تساعد المدارس في استيعاب التلاميذ.
وكشف رئيس المجلس التربوي لمدرسة ام القرى الاساسية عريس ادم حسن عن زيادة كبيرة في اعداد التلاميذ في الفصل الواحد وقد يزيد العدد على مائة تلميذ وتلميذة .
وقال إن الرغبة الزائدة لتلقي التعليم تمثل السبب الرئيس لزيادة أعداد التلاميذ والاكتظاظ مع قلة الفصول او ضيقها في الوقت الراهن والتي شيدت بالجهد الشعبي الخالص واثنى على مشروع هبة التعليم الذي اطلقته الحكومة لمعالجة قضايا التعليم واكد ان المواطن في ام القرى سيقف سندا له حتى يتمكن ابنائهم من الالتحاق بالتعليم وقال ان المدرسة استوعبت 366 تلميذا وتلميذة في الفترة الاخيرة من ابناء الرحل لإكمال تعليمهم

واحتفى حسن سليمان محمد رئيس المجلس التربوي لمدرسة الصفا الاساسية بالمبادرة الحكومية لدعم التعليم وقال ان جهود المواطنين في المنطقة تحتاج الى الدعم من الجهات الرسمية الامر الذي ظهر جليا في المبادرة المجتمعية وقال ان تشييد عدد من الفصول يفتح المجال للمزيد من الابناء في المنطقة لنيل حظهم من التعليم من اليتامي والنازحين والشرائح الضعيفة خاصة وان المنطقة بها مدرسة واحدة فقط .
ودعا المواطنين للاهتمام بتعليم النشيء لإحداث التطور في الولاية عامة وقال محمد هرون رئيس اللجنة الشعبية لمدرسة الفردوس الاساسية المختلطة مع ان المنطقة تحتاج الى مدرسة اخرى لفك لتوفير فرص التعليم لأبنائهم الذين يتلقون الدروس في احياء اخرى بعيدة تؤثر على تحصيلهم الاكاديمي

ونبه مدراء تلك المدارس للمشاكل التي تعاني منها الادارات والمجالس التربوية في تلك المدارس.
وكشف الاستاذ عبداللطيف الشيخ مدير مدرسة ام القرى الاساسية المختلطة ان اعداد التلاميذ تزيد عن المقرر في الفصول العادية مشيرا الى تراوح تلك الاعداد بين 122,144 تلميذ وتلميذة في الفصل الواحد واوضح ان ابناء معظم القرى المجاورة لأم القرى يتلقون تعليمهم في المدرسة والتي شكل خريجيها لجنة لدعمها ببعض الاحتياجات المهمة والتي وجدت الطريق لحل بعض المشكلات.
وطالب يحيى محمد عبدالله مدير مدرسة الفردوس الاساسية المختلطة فقد طالب بانشاء مدرسة اخرى لفك الارتباط بين البنين والبنات وتوفير الفرص لأبناء الاحياء المجاورة الذين يتلقون الدروس فس مدارس اخرى بعيدة من الحي لعدم وجود الفرص الكافية لهم .
وقالت من جانبها الاستاذة سعدية سليمان عبدالله مديرة مدرسة الصفا الاساسية المختلطة ان بناء فصليين اضافيين بالمدرسة يساعد الادارة والمجلس في حل بعض مشكلات الاكتظاظ وتوفير بيئة دراسية طيبة مقارنة بالفترة السابقة ودعت الجهات المختصة للعمل مع وزارة التربية في حل مشكلات التعليم
ونفذت اللجنة زيارات ميدانية الى محليات فوربرنقا ـ هبيلا وبيضة لتسليم الشركات مواقع تنفيذ ثلاثمائة فصل دارسي تم توزيعها للمحليات وفقا للكثافة السكانية وحاجة كل محلية لفصول جديدة في مدارسها
بواسطة : admin
 0  0  82
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو / 04:04 الجمعة 22 سبتمبر 2017.