• ×

/ 11:29 , الإثنين 21 أغسطس 2017

التعليقات ( 0 )

ولاية الخرطوم : التدريب المهنى لايقل أهمية من الحوار الوطنى

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
كيم: سهام اسماعيل  عقد مجلس التدريب المهنى ومهارات الاعمال بولاية الخرطوم أولى اجتماعاته صباح اليوم الاثنين بحضور والى الخرطوم فريق اول مهندس ركن عبد الرحيم محمد حسين وذلك بقاعة وزارة المالية وبحضور عدد من الوزراء والمعتمدين وممثليين لاتحاد أصحاب العمل وهيئة تنمية الصناعات الصغيرة ودايون الزكاة بالولاية واكد الوالى اهمية تكوين المجلس باعتبار ان التدريب المهنى يخدم قطاع كبير من المواطنين فى إيجاد فرص عمل وزيادة الإنتاج والإنتاجية ودعا إلى ضرورة الاهتمام به والتوسع فى مجال التدريب المهنى واضافة مركز تدريبى جديد فى كل عام وحث والى الخرطوم إلى الاستعانة بالخبرات حتى يكون المجلس فاعل وأكد أن التدريب المهنى سياسة استراتيجية لولاية الخرطوم لتنمية وتطوير مراكز التدريب المهنى.

وقال وزير المالية والاقتصاد بولاية الخرطوم عادل محمد عثمان رئيس المجلس لابد من الاهتمام بالتعليم الحرفى لنهضة وتنمية الدولة فى وقت قل فيه الاهتمام بالتعليم المهنى والحرفي وقسم الوزير أعضاء المجلس الى ثلاث لجان .

وقال وزير تنمية الموارد البشرية والعمل أسامة حسون أن التدريب المهنى هو اساس النهضة والتنمية واستدل الوزير بتجارب العديد من الدول المتقدمة التى نهضت بفضل التدريب المهنى وأكد ان التدريب المهنى لا يقل أهمية عن الحوار الوطنى لأنه الطريق الأقصر للتنمية وهو معول عليه بشكل كبير لاحداث طفرة فى ولاية الخرطوم .
وقالت وزيرة التنمية الاجتماعية بولاية الخرطوم دكتورة أمل البيلى ان البينة التحتية لمراكز التدريب المهنى فى الخرطوم يمكن أن تتحول إلى جامعات ودعت المجلس إلى ضرورة الربط بين القطاعات الثلاثة الحكومى والخاص والمجتمع المدنى ودراسة احتياجات سوق العمل .
معتمد بحرى اللواء ركن حسن محمد حسن دعا إلى الاهتمام بمراكز التدريب المهنى بالمحليات من اجل توفير فرص العمل وزيادة الإنتاج والاعتماد على الموارد الموجودة .
معتمد شرق النيل عبد الله الجيلى قال لا بد من تسمية الفاقد التربوى وسيط تنموى ودعا إلى ضرورة إشراك الإعلام لعكس الجهد المبذول من قبل الولاية فى تطوير تاهيل مراكز التدريب ولتفاعل الرأى العام والمجتمع مع المراكز .
بواسطة : admin
 0  0  84
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو / 11:29 الإثنين 21 أغسطس 2017.