• ×

/ 02:15 , الأربعاء 22 نوفمبر 2017

التعليقات ( 0 )

تحديات وإجراءات محكمة لحماية المستهلك عبر المنافذ الشمالية

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
كيم :الخرطوم فى إطار إحكام الرقابة على الواردات عبر المنافذ الشمالية للبلاد واحكام التنسيق بين الهيئة السودانية للمواصفات والمقاييس والجهات الرقابية النظيرة - وتذليلاً للعقبات التى تعترض سير الأداء قام عوض سكراب المدير العام للهيئة السودانية للمواصفات والمقاييس بجولة واسعة شملت موانئ قطاع وادى حلفا يرافقه مدراء الادارات .
واستهل المدير العام للهيئة الجولة بلقاء العاملين بقطاع وادى حلفا فى اجتماع موسع استعرض سير الاجراءات والاداء واتضح من خلال النقاش أن تطبيق الاجراءات والاشتراطات الفنية تواجه بمشكلات عديدة فى الواردات المصرية يتعلق بعضها بعدم إكتمال الدورة المستندية والآخر فى عدم المطابقة لمواصفات التعبئة وفترات الصلاحية وبطاقات البيان مما يلقى بأعباء كبيرة على العاملين بقطاع وادى حلفا والذين يصلون الليل بالنهار يقظة وحيطة لتأمين وسلامة وصحة المستهلك .
المدير العام أعرب عن رضائه بما يقوم به العاملون من جهد وشدد توجيهاته وتعليماته بمزيد من اليقظة والحذر وعدم التهاون فى تطبيق الاجراءات الفنية والرقابية .
ووعد بتوفير كافة المعينات المؤدية الى إحكام الرقابة وتيسير حركة التجارة مشيراً الى التحديات الكبيرة التى تواجه الهيئة جراء مطالبة الولايات حكومات ومستهلكين بتمكين دور الهيئة لحماية المستهلك ولترقية الاقتصاد الوطنى وإعداده للأسواق الخارجية ووجههم بفلترة كل ما يرد عبر المنافذ الشمالية .
وقدمت مدير إدارة المواصفات القياسية تنويراَ حول أتفاقية الفحص المسبق لـ 43 سلعة صناعية واردة من مصر ستتم إجراءات فحصها واجراءاتها الفنية قبل الشحن بواسطة الهيئة العامة للرقابة على الصادرات والواردات المصرية ابتداءاً من مطلع مارس المقبل تنفيذاً لمذكرة التفاهم بين الهيئتين السودانية والمصرية. وبيّن المدير العام أن الهدف من أتفاقية الفحص المسبق هو ضمان جودة ومطابقة السلع للمواصفات القياسية السودانية ولإيقاف عمليات الهدر للاقتصاد الوطني وحماية للبيئة جراء الإبادة التى تتم للسلع غير المطابقة وتيسيراَ لحركة التجارة بتسريع اجراءات الأفراج منعاَ لتكدس الموانئ والمعابر.
وفى إطار نهجها التنسيقى مع الشركاء من الجهات الرقابية عقد المدير العام أجتماعاَ موسعاَ مع سلطات الجمارك بوادى حلفا حيث أستعرض اللقاء التحديات التى تواجه العمل الرقابى والجمركى وأعرب الجانبان عن رضائهما التام عن مستوى التنسيق الذى يصل الى درجة التكامل .
وقام الجانبان بجولة تفقدية للحظائر الجمركية ولمعبرأشكيت الحدودى مع مصر حيث يستقبل المعبر يوميا ما يتراوح ما بين (500-800 ) مسافر من وإلى مصر معظمهم يمارسون اعمالاَ تجارية تحت غطاءات شتى تتعامل معها الجهات الرقابية بيقظة ومهنية عالية، كما ترد يوميا عبر المعبر أكثر من 80 شاحنة محملة بأطنان من البضائع التى تلقى بعبء ثقيل على الجهات الرقابية خاصة هيئة المواصفات والتى أكدت سيطرتها الرقابية التامة على هذه التدفقات الكثيفة وإخضاعها للأجراءات والفلترة حماية للمستهلك والأقتصاد الوطنى.
وتأكيدا للشراكة بين الهيئة والمستوردين التقى المدير العام ووفده بقيادات وكلاء الموردين للتخليص الجمركى وذكّرهم بدورهم الوطنى لحماية المواطن والبلاد من خطر السلع الضارة والمعيبة وناشدهم بضرورة الألتزام بالمواصفات القياسية والضوابط الفنية تسريعاَ للاجراءات الفنية للإفراج عن البضائع وتم تنويرهم باتفاقية الفحص المسبق لل(43) سلعة قبل الشحن من الموانئ المصرية ابتداءَ من مطلع مارس المقبل وطالبهم بتوفيق أوضاعهم والأستعداد لها منذ الاّن حتى لا يضطروا لمواجهة صعوبات فى التخليص في الموانئ أو دخول البضائع الى السوق السودانية .

وصال
بواسطة : admin
 0  0  68
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو / 02:15 الأربعاء 22 نوفمبر 2017.