• ×

/ 13:21 , السبت 24 يونيو 2017

التعليقات ( 0 )

الحكومة تستعجل الصين للبدء في مشروعات صناعة الاسمنت والطاقة النووية

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
الخرطوم :هنادي الهادي  استعجلت الحكومة الصين البدء في المشروعات الجديدة وصناعة الاسمنت والطاقة النووية والكهربائية، فيما يصل وفد صيني برئاسة نائب وزير الزراعة الصيني في نهاية الشهر الجاري لمناقشة الاستثمار في قطاع الزراعة.
واعتبر وزير المالية والتخطيط الإقتصادي بدر الدين محمود عباس أن الصين الشريك الأول للسودان في المشروعات التنموية وقوفها مع السودان في حركة الإقتصاد خاصة في فترة الحصار وتمكن السودان والصين من تحقيق إنجازات كبيرة من أجل المصالح المشتركة ، وتطوير البنيات الأساسية في السودان، وامتدح الوزير في اجتماع بالسفير الصيني اليوم الاربعاء ، محمود مواقف الصين الداعمة للسودان في رفع العقوبات الإقتصادية ، واضاف (مازالت تدعو حتى يتم رفع كل العقوبات) على حد تعبيره ، وقال إن ابواب السودان مفتوحة للصين كصديق وفي للسودان بعد رفع الحظر لتلعب ذات الدور ، دعا الصين الى زيادة تعاونها مع السودان لتجاوز الصعوبات و تسريع بداية المشروعات الجديدة ، وأشار الى تسريع العمل في بداية المسلخ المتفق عليه مع الجانب الصيني ،ونوه الى لتمويل المشروعات ذات البعد الإجتماعي من القروض بدون فوائد، بجانب السعي لتطوير التعاون في جانب الطاقة والنفط والدخول في حقول جديدة ، وقطع بمعالجة العقبات التي تواجه الاستثمارات الصينية ونتطلع لأنعقاد اللجنة المشتركة بين الجانبين في منتصف العام الجاري ، ودعا محمود لدفع التعاون في مجال الطاقة النووية والكهربائية والمجالات الأخرى والشراكة في مشروع الرهد في زراعة القطن ونقل الصناعات والتعاون في المناطق الحرة وصناعة الاسمنت والزجاج ،ورحب زيارة نائب الرئيس الصيني للبلاد في الفترة المقبل التي ستكون دفعة قوية وجديدة للعلاقة بين البلدين للأمام ، قال اننا شركاء في مبادرة حزام الطريق وداعمين لها بمايعزز التعاون بين افريقيا باعتبار السودان مفتاح افريقيا.
وفي سياق متصل اكد السفير الصيني بالخرطوم لي ليانخه على العلاقة المميزه بين الصين والسودان مهما كانت المتغيرات ،مشيراً الى الشراكة الاستراتيجيه بين السودان والصين ودخولها مرحلة جديدة ، قال إن الصين ظلت تدعم موقف السودان في كل المحافل الدولية مرحباً برفع العقوبات الجزئي على السودان ،واضاف ( ظلننا نعترض ونرفض العقوبات الجائرة المفروضة على السودان من الولايات المتحدة الامريكية) على حد قوله ، وقطع بمواصلة الصين و مناقشاتها مع الجانب الامريكي لرفع العقوبات كاملة من السودان،ولفت الى تعزيز العلاقه بين السودان والصين بما يعزز سبل التعاون في المجالات المالية والطاقة والزراعة والتعدين ودعم المشاريع المختلفة ومساعد السودان في مسيرته التنموية المختلفة ، وقال إن مشروع قاعة الصداقة أقترب من نهاية التأهيل، وقطع باستعدادهم للتعاون مع السودان في مجال الطاقة التي تعتبر الركيزة الاساسية للنهضة ، مشيراً الى تشجيع الشركات الصينية لولوج الاستثمار في السودان ، وطالب السفير بتقديم كافة التسهيلات للاستثمار الصيني ، وكشف عن زيارة وفد صيني برئاسة نائب وزير الزراعة الصيني في نهاية الشهر الجاري لمناقشة الاستثمار في قطاع الزراعة ، قال ان التعاون بين السودان والصين يشهد مزيداً من التطور، ودعا لتسريع الاجراءات من جانب السوداني حول الوصول للاتفاق الكامل لتمويل مطار الخرطوم ، كشف عن اقامة منتدى حزام الطريق الذي ينعقد في الصين في يومي 14-15/مايو 2017م مبادرة طرحها الرئيس الصيني لبناء استراتيجية من اجل التعاون الدولي والتنمية المشتركة بين الدول المعنية بما فيها السودان ويتناول المنتدي عدداً من المواضيع منها التنسيق السياسي والاتصالات والبنية التحتية .
بواسطة : admin
 0  0  79
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو / 13:21 السبت 24 يونيو 2017.