• ×

/ 22:20 , الخميس 18 يناير 2018

التعليقات ( 0 )

قرار رفع اسم السودان من قائمة الدول الارهاب وغسيل الاموال اعترافاً دولياً

في حواره مع (كيم) نائب رئيس اللجنة الفنية لتنفيذ قرارات مجلس الامن

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
الخرطوم : محمد ارباب - تصوير محمد السني أعلنت مجموعة العمل المالي الدولية في ختام اجتماعاتها بباريس قرارا يقضي بإزالة اسم السودان من قائمة الدول التي لديها قصور في نظام مكافحة غسيل الأموال وتمويل الإرهاب، ما يسهل التحويلات المالية بلا قيود وكان البرلمان السوداني قد صادق في يونيو 2014، على مشروع قانون مكافحة غسل الأموال وتمويل الإرهاب لسنة 2014، بعد قصور شاب نظم المكافحة بهذا الخصوص..... في هذا الإطار التقى مركز الخرطوم للإعلام الإلكتروني الاستاذ معاوية مدني نائب رئيس اللجنة الفنية لتنفيذ قرارات مجلس الامن المتعلقة بجرائم غسيل الاموال وتمويل الارهاب في حوار

*بدأ نود التعرف على مجموعة العمل المالي الدولية؟

مؤسسة العمل المالي هي مؤسسة دولية تعنى بجرائم غسيل الاموال وتمويل الارهاب مقرها باريس وهي تتابع مدى تنفيذ الدول توصياتها في جرائم غسيل الاموال وتمويل الارهاب وتعقد المجموعة اجتماعات دورية لتقيم اوضاع الدول.

*ماذا عن اللجنة الوطنية وكيف تم تشكيلها؟


تم إنشأ هذه اللجنة بغرض مكافحة جرائم غسيل الاموال وتمويل الارهاب وفق القانون في العام 2014م وهي معنية بمتابعة تنفيذ قرارات مجلس الامن وتضم عدة لجان منها اللجنة الفنية لتنفيذ قرارت مجلس الامن ووحدة المعلومات المالية وكل المؤسسات المالية المعنية بغسيل الاموال وبنك السودان.

لا شك ان هذا القرار جاء نتيجة لمجهودات بذلت من قبلكم وتعاون مع المجتمع الدولي حتى تم رفع اسم السودان من القائمة .... اذا ما هي طبيعة الاعمال التي بذلت بهذا الخصوص؟


فيما يتعلق باللجنة الفنية لتنفيذ قرارات مجلس الامن تم إنشائها نتيجة لبروز ظاهرة الارهاب على مستوى العالم وقد اصدر مجلس الامن قرار رقم(1267)والقاضي بتشكيل لجنة تتعلق بعقوبات جرائم غسيل الاموال وتمويل الارهاب والانشطة الارهابية وايضا يشمل الاشخاص الذين يمولون الارهاب في العالم لذلك تم انشأ اللجنة الفنية لتنفيذ قرارات مجلس الامن بقرار من مجلس الوزراء وجاء القرار بمرسوم رئاسي حتى يكون لديه السند القانوني الملزم بالرقم(360)في العام 2014م

كيف يمكن ان يؤثر قرار مجموعة العمل المالي على الوضع المصرفي والاقتصادي في السودان؟

فيما يتعلق بالارهاب وغسيل الاموال حقيقتا قام السودان قبل العام 2014م بخطوات في معالجة مسألة مكافحة جرائم غسيل الاموال وتمويل الارهاب لكن لم تكن بالمستوى المطلوب ولم تكن هنالك قوانيين وتشريعات كافية لرفع اسم السودان من قائمة الدول التي لديها قصور في مكافحة جرائم غسيل الاموال ومكافحة الارهاب وبعد العام 2014م صدرت قوانين وتشريعات تتعلق بجرائم غسيل الاموال وتمويل الارهاب كما اصدر مجلس الوزراء قرار لتنفيذ قرارات مجلس الامن وهذه الاجتهادات اكدت جدية الحكومة في مكافحة الارهاب كما قامت الحكومة بالتنسيق بين الجهات المعنية بتنفيذ قرارات مجلس الامن مما انعكس إيجابا في اجتماعات مجموعة العمل المالي الدولية ورفع اسم السودان من قائمة الدول التي تمول الارهاب وبهذا القرار يمكن ان يستفيد السودان من المؤسسات المالية الدولية والاستفادة من التحاويل المالية بين السودان والدول الاخرى والتي ستنعكس مباشرة على المواطن.

يعتبر قرار المجموعة اعترافاً دولياً بتعاون السودان في مكافحة الارهاب فهل من الممكن ان يؤثر ذلك في رفع العقوبات الاقتصادية الامريكية عن السودان؟

بالفعل يعتبر قرار مجموعة العمل والمال الصادر في الثالث عشر من اكتوبر الماضي تاريخي واعطى السودان شهادة دولية بان لديه قوانين وتشريعات واستوفى كل المتطلبات الفنية من تشريعات وتطبيقات ومن ناحية فاعلية التنفيذ اصبح رفع اسم السودان من قائمة الدول التي لديها قصور في مكافحة جرائم غسيل الاموال ومكافحة الارهاب وضع طبيعي وان القرار لديه اثار اقتصادية متمثلة في عملية التحاويل المالية من والى السودان والتي ظل لفترة طويلة يعاني منها وبعد اصدار القرار اصبح من الممكن ان يتعامل السودن مع كل المؤسسات المالية الدولية فيما يتعلق بالوضع السياسي اعطى القرار السودان دفعة بانه دولة متعاونة مع المؤسسات الدولية وليس دولة تمول او تدعم الارهاب رغم ذلك هنالك عقوبات اقتصادية احادية من قبل الولايات المتحدة الامريكية والمتابع يشعر بالتناقض لان قرار مجموعة العمل والمالي قرار دولي واعتراف منها بان السودان لاعلاقة له بذلك ومن الجانب الاخر تضع امريكا السودان في قائمة تمويل الارهاب لذلك القرار لديه ما بعده وهذا ما يجب ان نعمل عليه عن طرق بعثاتنا في الخارج لعكس ماقام به السودان حتى صدور القرار وانه دولة استوفت لكل القوانين الدولية.

نود التعرف على رؤيتكم في القرار الامريكي بابقاء اسم السودان في القائمة السودان رغم التعاون المبزول من قبل الدولة مع الحكومة الامريكية؟

كما ذكرت سابقا بان العقوبات التي جعلت السودان في قائمة الدول الراعية للإرهاب كانت قرار احادي من امريكا والمتابع للقرارات التي صدرت من الخارجية الامريكية اشارات الى ان السودان دولة متعاونة وغير راعي للارهاب وهذه شهادة من الولايات المتحدة لكن المؤسف عند وضع المبررات ذكرت بعض النقاط والتي تتعلق بقضايا سياسية مثل عدم جدية الحكومة في الحوار الوطني وان الحرب مستمرة في ولايتي جنوب كردفان والنيل الازرق والحكومة تعيق توصيل المساعدات الانسانية لمناطق النزاعات لذلك نجد ان قرار الولايات المتحدة الامريكية قرار سياسي صادر من جماعات تشكل ضغط على الكونغرس وغيرهم وان امريكا على قناعة بان السودان ليس لديه ما يجرمه في الارهاب لذلك يحتاج السودان لجهود كبيرة لدعم قرار مجموعة العمل المالي الدولية والضغط على امريكا لرفع الحصار .
بواسطة : admin
 0  0  386
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو / 22:20 الخميس 18 يناير 2018.