• ×

/ 07:31 , الجمعة 22 سبتمبر 2017

التعليقات ( 0 )

محمد عطا : حان الوقت لإتخاذ خطوات عملية لمواجهة المهددات الأمنية التي تواجه دول البحيرات

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
كيم / تقرير استضافت الخرطوم خلال الفترة من 3-4 أبريل 2014 اجتماع لجنة التنسيق الإقليمية لمدراء أجهزة الأمن والمخابرات بدول المؤتمر الدولي لمنطقة البحيرات العظمى بمشاركة كافة الدول الأعضاء في التجمع الإقليمي ، أنجولا ، بوروندي ، جمهورية إفريقيا الوسطي، جمهورية الكنغو ، جمهورية الكنغو الديمقراطية ، كينيا ، رواندا ، السودان ، جنوب السودان ، تنزانيا ، يوغندا وزامبيا.استمع المؤتمر إلى تقارير حول الأوضاع الأمنية والسياسية في جمهورية إفريقيا الوسطي ودولة جنوب السودان وتقرير حول الإرهاب في منطقة البحيرات العظمى والأنشطة الهدامة للحركات المسلحة والمجموعات السالبة في الإقليم وكيفية إستئصالها كما أستعرض المجتمعون لائحة عمل نقاط الارتكاز الوطنية التي ستقوم الدول الأعضاء بإنشائها ضمن الآليات المصادقة عليها بهدف تعزيز الاتصالات بين مركز الدمج الاستخباري المشترك وأجهزة أمن ومخابرات الدول الأعضاء بالمنظمة

تعزيز التعاون
إلى ذلك تم اختيار السودان رئيساً للجنة التنسيق الإقليمية كما تم إختيار السيد بول دريية من جمهورية الكنغو برازافيل منسقاً جديداً لمركز الدمج الاستخباري المشترك خلفاً للسيد سوفوني تينولقا من بورنديوخلص المؤتمر إلى جملة من التوصيات التي انصبت في مجملها تجاه التشديد على أهمية تعزيز التعاون وتبادل المعلومات حول الحركات المسلحة والقوات السالبة وزيادة الجهود المبذولة من قبل أجهزة الأمن والمخابرات لكشف خطط الجماعات السالبة والمتمردة وإجهاضها وزيادة رفع مستوى التوعية وتثقيف شعوب المنطقة في ما يلي التدابير التي يجب اتخاذها لمواجهة القوات السالبة. كما آمّن المؤتمرون على الحاجة لتطوير آليات تحليل المعلومات الاستخباراتية فيما يلي القوات السالبة ومن ثم رفع خطط عمليات قابلة للتنفيذ ضد هذه المجموعات .
الدمج الاستخباري
image

الفريق أول أمن مهندس محمد عطا المولى عباس المدير العام لجهاز المخابرات والأمن الوطني الذي تسلم رئاسة لجنة التنسيق الإقليمية لمدراء أجهزة الأمن والمخابرات بدول البحيرات العظمى في الدورة الحالية أكد بأن الوقت حان لاتخاذ خطوات عملية لمواجهة المهددات الأمنية التي تواجه دول البحيرات، موضحاً أن اللجنة ستقوم بتنفيذ كافة التوصيات التي خرج بها الاجتماع وسيتم ترجمتها إلى مواقف عملية وقوية في إطار المسؤوليات الأخلاقية والمهنية لأجهزة المخابرات بدول المنطقة، وفقاً لمنظومة العمل الجماعي للتصدي للحركات السالبة، كاشفاً في نفس الوقت أن الاجتماع القادم للجنة التنسيق الإقليمية سيكون في لوممباشي بجمهورية الكنغو الديمقراطية خلال شهر نوفمبر القادم.وخرج الاجتماع بتوصيات عديدة أبرزها إنشاء نقاط الأرتكاز الوطنية بهدف تعزيز الاتصالات بين مركز الدمج الاستخباري المشترك وأجهزة أمن ومخابرات الدول الأعضاء للمنظمة، وتم في نهاية الاجتماع اختيار السودان رئيساً للجنة التنسيق الإقليمية لمدراء أجهزة الأمن والمخابرات بدول منطقة البحيرات العظمى، واختيار السيد بول دريية من جمهورية الكنغو برازفيل منسقاً جديداً لمركز الدمج الاستخباري المشترك خلفاً للسيد سوتي تينولقا من بورندي
مهددات امنية
ومن جانبه طالب الدكتور حسبو محمد عبد الرحمن نائب رئيس الجمهورية قادة أجهزة مخابرات دول البحيرات العظمى ببذل المزيد من الجهود و الفاعلية لاستئصال والقضاء على الحركات المسلحة بدول المنطقة لما تسببه من مهددات أمنية مستمرة تعيق عمليات التنمية والاستقرار والأمن. وتعهد في ختام اجتماع لجنة التنسيق الإقليمية لمدراء أجهزة الأمن و المخابرات بدول البحيرات العظمى الذي انعقد في اليومين الماضيين بالخرطوم تعهد بقيام السودان بتقديم كل الدعم الممكن لتنفيذ توصيات الاجتماع، كاشفاً في الوقت نفسه بأن السودان يتطلع لتحويل منطقة البحيرات العظمى لمنطقة مشتركة خاصاً في المجالات التنموية و الاقتصادية المختلفة وتعزيز أسس الحوار السياسي والحكم الرشيد.
بواسطة : admin
 0  0  502
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو / 07:31 الجمعة 22 سبتمبر 2017.