18-04-2016 / 13:00
من الجزائر الى السودان.. أكثر من رحلة
18-04-2016 / 13:00
image
بعد أن أنهيتُ إجراءات الخروج واقتربت من التفتيش النهائي، سمعت الجمركي يهمس لزميله الشرطي “هذا فلان”.. كانت الابتسامة والترحيب بالغين، وعندما اقترب شرطي آخر من التفتيش الشخصي، قال له الجمركي “هذا فلان الفلسطيني”، فأكملت له: “والذي يعمل بالشروق”، فأجابني: “يكفينا أنك فلسطيني لأن فلسطين تجري في الدم”، وواصل كلمات ذرفت دموعي لها: “إن حبّكم يبكيني، خففوا من حبكم قليلا”، وعانقني وقبّل رأسي وقال “فلسطين.. فلسطين…”.. وتبعثرت منه الكلمات.. ودّعتهم وتوجهت لركوب الطائرة، وبالقرب من بابها قدّمت جواز السفر للشرطي فتفحصّه وقال: “فلسطيني.. احملني واضرب عدوّك بي، فأنت الآن حرّ وحر وحر”. يا إلهي ما هذا..؟
بهذه الرموز لفيض المشاعر التي تغمرني وأعيشها في الجزائر من الشعب والحكومة، سواء انتقلت إلى الخرطوم عاصمة الرفض العربي والصمود في زمن الانهيارات.. الخرطوم التي فيها التقى العرب يرفضون الهزيمة باللاءات الشهيرة “لا صلح، لا اعتراف، لا مفاوضات” التي صانت روحنا من الانكسار الرهيب، واستمرت أرضها سهلا للمقاومين الفلسطينيين وشعبها أهلا لكل عربي..

في السودان التي وصلتها أول أمس التقيتُ بناس من جبلّة لم تلوّثها المفاهيم المادية والحسابات المصلحية وظلت كما عرفناها من زمن بعيد مشهورة بالطيبة والكرم والاحترام لكل من وطأت قدماه ارض السودان.. تنسيك حرارة الترحيب حرارة الجوّ وتدخل في علاقات حميمية مباشرة مع الناس وكأنك في معرفةٍ ضاربة في الزمن.. ومثلي لم يفاجَأ بثقافة السودانيين وأدبهم وأخلاقهم؛ فهم من تلاميذ المدارس الصوفية المتعددة، وهم أحفاد خيرة قبائل العرب نسبا وشرفا ودينا.. فوجدت أني أحظى في السودان بحبين: أولهما لأني فلسطيني، والثاني لأني قادم من الجزائر، ويستفيض السودانيون وهم يحدّثونك عن مباراة أم درمان في 18 نوفمبر 2009، وماذا حصل تلك الأيام الخوالي، معبّرين عن دهشتهم من الوطنية الجزائرية الحارة، وإعجابهم برجولة الجزائريين وإحساسهم العالي بكرامتهم.
وشائج خاصة بين البلدين الذين ينتميان إلى حضارة واحدة، وثقافة واحدة، وقارّة واحدة، ومذهب فقهي واحد، وطرق صوفية واحدة، وينتسبان معا إلى العروبة.. وبين البلدين تكاملية كبيرة لو تمّ الالتفات إليها بتركيز.. وهما بسعة أراضيهما وكثافة سكانهما ولطبيعة انتمائهما الثقافي الخاص، يدفعان إلى حالة من العمل المشترك للاستفادة من خيرات البلدين، مما يعزز الاستقلال وقطع دابر التبعية المخلة بالأمن القومي لكليهما..

لم يستوعب الغرب الاستعماري أن يتنامى سكان بلادنا العربية إلى الدرجة التي تصبح القوة البشرية طاقة إستراتيجية يمكن تشغيلها لإدارة عجلة الاقتصاد والتقدّم التقني والزراعي.. ومن هنا بدأ السعي لديهم بأن يهشمّوا هذه البلدان.. والسودان سلّة العرب، والبلد العربي الأوسع مساحة قبل زمن قريب، والأكثر توفرا على المياه، والذي يمتلك أكبر ثروة حيوانية، بالإضافة إلى كثير من المواد الخام، وصاحب الموقع الإفريقي الاستراتيجي… ومن هنا بالضبط استُهدف بمسلسل من المؤامرات التي أرادت إفناءه.
وجدت أني أحظى في السودان بحبين: أولهما لأني فلسطيني، والثاني لأني قادم من الجزائر، ويستفيض السودانيون وهم يحدّثونك عن مباراة أم درمان في 18 نوفمبر 2009، وماذا حصل تلك الأيام الخوالي، معبّرين عن دهشتهم من الوطنية الجزائرية الحارة، وإعجابهم برجولة الجزائريين وإحساسهم العالي بكرامتهم.

اليوم تدور مؤامرة الغربيين على فصل إقليم دارفور المهم والحيوي.. ولئن كانت حجّتهم في فصل الجنوب أن هناك مسيحيين في الجنوب، فإنهم سيبحثون عن سبب لانفصال دارفور، ورغم عدم صحة ادعائهم بأن الجنوب مسيحي، إلا أن هذه الحجة وجدت ترويجا إعلاميا واسعا، وفي النهاية اكتشفنا أن الكيان الصهيوني هو من يقف وراء انفصال الجنوب بحسب ما أعلنه القادة الانفصاليون الذين اعترفوا لإسرائيل بـ”أفضالها” وأنه ما كان للجنوب أن ينفصل لولا جهود إسرائيل..

صحيح أن إقليم دارفور كل أهله مسلمون، إلا أنهم هنا سيلعبون على مسألة القومية بين المسلمين العرب والمسلمين الأفارقة، واللعب على وتر التهميش الذي يطال بعض ولايات السودان ومنها دارفور.. وإقليم دارفور كان على مدار عقودٍ طويلة من الزمن يقوم بمهمّة نشر الإسلام في إفريقيا، وكان هو من يتحمل كساء الكعبة كل عام، ويبعث المؤمنين للحجيج في الحجاز كل عام.. ولم تكن هناك مشكلة قط في أوساط أهل دارفور بسبب قومي ولا ينتبهون إلى ذلك قط، ويشرح كل من تلتقيهم في دارفور أن المشكلة تكمن في صدامات بين أصحاب المراعي وأصحاب الإبل التي تجتاح المزارع وتفتك بها، وهذا ما تسبّب في الصراعات الداخلية..

يقف السودانيون اليوم أمام تحدي جديد في ظل استمرار الحصار الغربي على السودان متعدد الأشكال.. لأن الأزمة هنا ما كان لها أن تبرز في يوم من الأيام رغم أن محاولات إسرائيلية حثيثة لاختراق السودان في دارفور واستمالة شخصيات سودانية لإدخالها في مخطط شبيه بالذي تمّ في الجنوب.

السودان يحتاج عجلة استثمار عربية وإسلامية كبيرة لأن كل المواد الخام موجودة، وفرص الاستثمار متوفرة؛ فهناك الأرض الواسعة، والمياه الوفيرة، وهناك اليد العاملة المتوفرة وغير المستنزَفة.. إن هذا يعني أن الرحلة من الجزائر إلى الخرطوم هي رحلة في التكامل والتعاون التجاري والصناعي.

الدولة السودانية معنية الآن ببذل كل ما يمكن بذلُه لقطع الطريق على المخابرات الإسرائيلية والخطط الغربية، ولهذا فإن هناك إصرارا على الخروج بشكل قانوني وتشريعي يحصّن الموقف.. ومن الواضح أنها ستنجح في ذلك لأن هناك رأيا شعبيا واسعا في هذا الاتجاه.

لكن عود على بدء، إن السودان يحتاج عجلة استثمار عربية وإسلامية كبيرة لأن كل المواد الخام موجودة، وفرص الاستثمار متوفرة؛ فهناك الأرض الواسعة، والمياه الوفيرة، وهناك اليد العاملة المتوفرة وغير المستنزَفة.. إن هذا يعني أن الرحلة من الجزائر الى الخرطوم هي رحلة في التكامل والتعاون التجاري والصناعي، فالسودان سوق مهمّ لمنتوجات جزائرية قريبا ستجد ضخّا في الميدان، كما أن الجزائر تحتاج إلى بعض الموارد الإنتاجية من السودان لاسيما في إطار المواشي والحبوب.


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في كيم فيسبوك


صالح عوض