11-05-2015 / 10:15
عمر فضل الله يكتب - قضية شبكة التجسس
11-05-2015 / 10:15
image
عمر فضل الله يكتب
قضية شبكة التجسس والتخابر مع الجهات الخارجية ،والتي أوقفتها السلطات مؤخراً وأحالتها للتحقيق بتهمة تسريب المعلومات حين كانت تعمل بالتعاون مع بعض السفارات بوزارة الخارجية، لابد من وقفة عندها وعودة لأسبابها حتى يعلم المواطن السوداني عمق المشكلة. رغما عن عزوفي عن الشأن السياسي ولكن لأن هذا الأمر له علاقة مباشرة بما أنجزته في السابق وتم إجهاضه وبمجهودي المتمثل في بناء مؤسسات المعلوماتية وشبكتها فكان لابد لي من كلمة موجزة فيه حيث أنني في بداية التسعينات عند مجيء الانقاذ شرعت متطوعاً لبناء منظومة معلوماتية وطنية متكاملة في رئاسة الجمهورية والمؤسسات السيادية وكذلك الوزارات الإتحادية بالتعاون مع الخبراء السودانيين المؤهلين حيث أنشأت مركز دعم القرار برئاسة الجمهورية ومركز معلومات وزارة العدل بالإضافة إلى مركز وشبكة معلومات وزارة الخارجية التي حرصت أن تكون منظومة محمية وأن يكون اختيار العاملين فيها من الوطنيين المؤهلين الذين لا يمكن اختراقهم أو شراؤهم من الجهات الخارجية. كما شرعت في تدريب السكرتيرين الثوالث للعمل في نواة هذا المشروع ويشهد لهذا العمل جميع السفراء الذين عملوا معي في ذلك المشروع كما تشهد لي المنظمات الدولية التي مولت هذا العمل (وخاصة صندوق الأمم المتحدة الإنمائي). وفور قيام هذا العمل قام وزير الخارجية آنذاك بتعيين سفير (ذو خلفية قانونية) مديراً لشبكة ومركز معلومات وزارة الخارجية. كما أوقف مشروع شبكة معلومات السفارات التي كنت قد أوصيت أن تكون بالتعاون والتنسيق مع جهاز الأمن الخارجي. وقد أدى القرار إلى عزوف المتدربين عن المشروع مما أدى إلى ضعفه وتساقطه تلقائياً. كما توقف تعاوني مع بقية السفارات التي كنت قد شرعت في العمل لإنجاز مواقعها وشبكات معلوماتها (كينيا - جنوب افريقيا - مصر وغيرها).. وبغياب المؤسسية والجهة المرجعية في العمل المعلوماتي بعد مصادرة المركز القومي للمعلومات أصبحت الخارجية بعد ذلك تفوض السفراء لإنشاء مراكز ومواقع معلوماتهم وهم بدورهم يحيلونها لمتعاونين خارجيين ممن درسوا في دول الغرب. ومعظم هؤلاء هم من الذين لم يحصلوا على المصادقة الأمنية. وغالباً ما يقوم خريجون جدد من كليات علوم الحاسوب وغيرها بتصميم المواقع وبناء قواعد المعلومات للخارجية. وهؤلاء يسهل اختراقهم بواسطة أجهزة المخابرات الأخرى لا سيما وأن معظمهم من خريجي الولايات المتحدة او غيرها من دول الغرب !!. وحتى لا يؤثر كلامي في سير التحقيق أو تحوير العدالة أكتفي بالموجز التاريخي وبالتأكيد لي عودة فور ظهور النتائج

دكتور عمر فضل الله
استشاري تقنية المعلومات
مدير مشاريع الحكومة الإلكترونية ابو ظبي


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في كيم فيسبوك


عمر أحمد فضل الله