• ×

/ 06:23 , الأربعاء 26 سبتمبر 2018

التعليقات ( 0 )

رأي ... تحية لجهاز الأمن والمخابرات الوطني

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
ارتبطت الصورة الذهنية لجهاز الأمن والمخابرات الوطني لدى العامة بنشاط قسم واحد من أقسام هذا الجهاز هو القسم السياسي، والذي في سبيل تأديته لمهامه قد يعتقل بعض الأشخاص، أو يمنعهم من السفر أو يحجم نشاط أحزاب أو مجموعات سياسية. غير أن أعمال وأنشطة هذا الجهاز ترتبط بأعمال ومهام متشعبة وكثيرة هدفها تحقيق الأمن القومي للدولة.

جهاز الأمن والمخابرات الوطني يعمل عبر دوائر وإدارات وأقسام متخصصة تهتم بكل مجالات الأمن، فبخلاف الأمن السياسي هناك إدارات متخصصة تعمل على صيانة وحماية الامن الاجتماعي، وأخرى تهتم بالأمن الثقافي، وثالثة تعمل على صيانة الامن العسكري، ورابعة تخصصها الامن المعلوماتي، وخامسة تهتم بمكافحة التجسس، وسادسة مهمتها صيانة الامن البيئي، وسابعة تعمل في مجال الأمن الإنساني، وثامنة تهتم بجمع المعلومات من الخارج، وتاسعة تتخصص في الأمن الاقتصادي. فضلاً عن أقسام متخصصة في التحليل وإعداد التقارير ورفد أجهزة الدولة بها.*

الأمن الاقتصادي أحد القطاعات المهمة في الجهاز، ويكتسب أهمية إضافية في أوقات الضيق والأزمات الاقتصادية. وبداخله إدارات وأقسام فرعية متخصصة، فهناك إدارة تعمل في مجال حماية الإيرادات العامة للدولة وضمان تحصيلها، وثانية تتخصص في مجال عمل البنوك والمؤسسات المالية لضمان قيامها بدورها، وثالثة تعمل في مجال الأمن الزراعي، ورابعة في مجال الأمن الصناعي، وخامسة في مجال أمن البترول والمعادن، وسادسة في مجال أمن الطاقة، وسابعة تعمل على مكافحة الجرائم الاقتصادية مثل التهريب، وغسيل الأموال، وتزييف وتزوير العملة، ونشر الآفات، ومحاربة الصادرات.

بالأمس حقق جهاز الأمن والمخابرات الوطني، عبر دائرته المتخصصة في الامن الاقتصادي، إنجازاً رائعاً بضبطه لحوالي 245 كيلو جرام من الذهب كانت معدة للتهريب خارج البلاد. هذه كمية كبيرة، وكان سوف يترتب على نجاح تهريبها فقدان البلاد لعائد صادر يقدر بحوالي 8.5 مليون دولار. يستحق الجهاز قيادة وضباط وصف ضباط وجنود الإشادة على هذا الإنجاز المتميز.

ضبط هذه الكمية يبعث بعدة رسائل: أولها للعصابات العاملة في مجال التهريب، أن الدولة لهم بالمرصاد عبر أجهزتها المتخصصة، وأنها ستضرب بيد من حديد على المتلاعبين بالاقتصاد الوطني. وثانيها للمعدنين من الأهالي الذين يقاسون الأهوال في سبيل الحصول على حصيلة من الذهب، أن من الأفيد لهم على الصعيد الشخصي، ولفائدة الوطن كذلك، أن يتم البيع لبنك السودان عبر مناديبه المنتشرين قي مناطق التعدين، بدلاً عن ضياع مجهود العمر سدى إذا تم ضبط الحصيلة كذهب مهرب، لأنه يصادر دون تعويض. والرسالة الثالثة لبنك السودان: فضبط هذه الكمية يدلل على أن السعر الذي يعرضه بنك السودان لشراء الذهب غير مجز. على بنك السودان تحسين السعر فيقل التهريب، لأن المخاطرة يصبح ثمنها عالي جداً، ولا تستحق المجازفة، في ظل سعر مجز ومعقول يقدمه بنك السودان. والله الموفق.

بواسطة : د/ عادل عبد العزيز الفكي
 0  0  65
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +2 ساعات. الوقت الآن هو / 06:23 الأربعاء 26 سبتمبر 2018.