• ×

/ 20:35 , الأحد 22 يوليو 2018

التعليقات ( 0 )

حقــــائـــق

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
حقيقة اولى :

بدأت ولاية غرب دارفور في عهدها الجديد باستقبال حسين يس حمد والياً لها وحاكماً عليها ونتعشم في ان يحدث تحولاً في مختلف ضروب الحياة في الولاية الغنية التي لم تستغل مواردها بالطريقة المثلى لمنفعة الولاية ومواطنها خاصة وانها تحتضن مدينة الجنينة الميناء البري للبلاد وبوابتها الاقتصادية والاستراتيجية للقرن الافريقي ،، والناظر لخطابي الوالي الجديد يجد ان هنالك مستقبلا ينتظر الولاية وفقاً لمعطيات الخطابين ان لم تتدخل عوامل اخرى لتغيير المسار والوجه وما علينا سوى الوحدة والإلتفاف حوله من اجل تحقيق الغايات المرجوة وان نبتعد عن الاقليات والانتماءات الضيقة ونعمل على وضع المصلحة العامة فوق كافة المصالح
اعانك الله الاستاذ حسين يس حمد لإدارة هذا الكنز لمنفعة الوطن والمواطن

حقيقة عن استقبال الوالي:-

ان الوفد الذي رافق الاستاذ حسين يس حمد الى موقع عمله في الجنينة والياً لها يضم في عضويته عدداً لا يستهان به من قيادات الادارة الاهلية بالبلاد بزعامة المك الفاتح عدلان ناظر عموم قبائل النيل الازرق وقيادات اخرى وهم يقبلون على المدينة الحالمة لأول مرة وكل انسان يأتي لأي مكان في اولى زياراته ترتسم عنده صورة عن المكان المزار تسمى بالصورة الذهنية في علوم الاعلام وهي صورة تطبع بدراهم معدودات واحياناً مجاناً ولا يمكن ازالتها بملايين الدولارات بغض النظر عن مكنونها ايجاباً كان ام سلباً ،، فقد تعمدت اللجنة العليا للإستقبال من اقامة مراسم الاستقبال في صالة شيدت خصيصاً للافراح وليست للمناسبات كهذه فكانت السخانة خانقة في نهار شهر الصوم كما ان اللافتة التعريفية بالمناسبة لا تليق بها اضافة إلى الخرمجة التي حدثت للبرنامج الموضوع باضافة كلمات اضافية مما استدعى بعض الحضور للمغادرة جرائها او من كثرة الحديث من مقدم البرنامج فلماذا لا تستفيد هذه اللجان من اخطاء وقعت فيها لجان مماثلة قبلها ( اعلان نتيجة الاساس نموذجاً )

حقيقة مؤلمة :-

ما زالت شركات الطيران تمارس سطوتها على المواطن الغلبان باستخدام وسيلة ان الحجز مكتمل للرحلة رقم كذا إلا بعد يوم كذا وعندما يلح الراغب في السفر على ايجاد حلول له للسفر للضرورة القصوى تبرز مشكلة تذاكر السفر على الدرجة الخاصة بالشخصيات الهامة VIP بمبلغ 5000 جنيهاً بالتمام والكمال وتجد نفسك في الدرجة العادية فمتى تنتبه السلطات لهذا العبث ؟؟
قضيتا الكهرباء والمياه وامداد المدينة بالتيار الكهربائي وحصص المياه ما زالت محل حديث المدينة فهل من مغيث ؟؟!!!

حقيقة قادمة :-

حتماً سيقوم الاستاذ حسين يس حمد والي غرب دارفور بتشكيل حكومة جديدة ان طال الزمن او قصُر ،، او سيقوم بترقيع الموجودة لحين من الدهر فهل تظل المعايير هي ذاتها القديمة البالية التي اتت بمعتمدين بهتفون من وراء الجمهور وهم ممسكين باللافتات في الزيارة الكبيرة واخرين يضيعون اكثر من ساعة لتعريف الوالي ورفاقه بقيادات المنطقة بدلاً من عرض مشاكل الناس للحاكم ؟؟
ام سيأتي التشكيل الوزاري بوزراء يحرصون على لملمة بقية فتات الضيافة واخذها معهم في اكياس ( ابكر كونا) فكيف بالجائع ان يُؤمن بالطعام
وهل سيُبقي التشكيل القادم بوجوهٍ اصبحت ( أسماءٌ في حياتِنا)؟؟
ان القوى السياسية التي تتشكل منها حكومة الوفاق الوطني مليئة بالكوادر والخبرات التي يمكنها ان تحدث الفرق في الحياة العامة حتى يصبح المواطن سعيداً في حياته بعد الاستقرار الامني الملموس في الولاية فلماذا التكرار الممل؟؟
السيد الوالي هذا همسٌ من المجتمع وانت وعدت الله ونفسك والرئيس باحداث نقلة نوعية في غرب دارفور واكدت في اكثر من موقع ضرورة توجيه مواردها الوجهة الصحيحة فإن اردت تحقيق هذه الوعود عليك البُعد عن وجوهٍ ادمنت الفشل ولكنها تظل متعطشة للسلطة باي ثمن ،، ومحموعات تعمل على الاستزوار باستغلال المكونات الاجتماعية ،، فندعو لإختيار الخبرات والكوادر المؤهلة حتى نضع الولاية في مقدمة الولايات

حقيقة قديمة متجددة:-

متى يكتمل طريق الانقاذ الغربي القاري

بواسطة : عبدالله الصغيرون
 0  0  44
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +2 ساعات. الوقت الآن هو / 20:35 الأحد 22 يوليو 2018.