• ×

/ 02:39 , الإثنين 25 يونيو 2018

التعليقات ( 0 )

حتى :المعدنيين التقليديين .. ضرورة التأمين

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
.
تتأهب الشركة السودانية للموارد المعدنية في الوقت الراهن لإنفاذ الحملة الثانية للإرشاد التعديني والتي تستهدف 16 من أسواق الذهب في اربع ولايات بهدف تقنين التعدين التقليدي ونشر ثقافة السلامة.
بلا شك فإن عملية تقنين التعدين التقليدي وإرساء ثقافة السلامة المهنية وإستخدام الطرق المثلى لإستخلاص الذهب وسط المعدنين تمثل عناصر مهمة في الاستفادة من موارد السودان المعدنية وتحافظ في المقام الأول على صحة المنقبين .
وفي جولاتنا المستمرة بالولايات لاحظنا ان جل الحديث عن الشركة السودانية للموارد المعدنية ينصب في كيفيات تحصيل انصبة المحليات من عائدات التعدين خاصة الشركات بجانب المطالبة المستمرة للمعتمدين والمسؤولين الولائيين باهمية إلتزام الشركات بمسؤولياتها المجتمعية تجاه المجتمعات المستضيفة وهي اسئلة ومطالبات مشروعة .
الحملة الثانية للإرشاد التعديني التى ستنطلق الاثنين المقبل في ولايات البحر الأحمر ،القضارف ،كسلا والنيل الأزرق تحمل في طياتها الاجابات على تساؤلات الولايات والمحليات حول التعدين التقليدي فصحة البيئة تتصدر تلك الاجابات لانها تضمن المحافظة على ثروات البلاد المعدنية من جهة وتوضح للمنقبين الطرق والخطوات العلمية في كيفية التعاطي مع عمليات التنقيب والمحصلة النهائية استغلال الثروة المعدنية لمصلحة المنقبين والوطن فالشركة السودانية للموارد المعدنية نفذت في ديسمبر الماضي الحملة الأولى للإرشاد التعديني و التي إستهدفت ولايات كردفان والشمالية ونهر النيل ضمن خطط ومساعي الشركة لانفاذ عمليات الإرشاد التعديني لكافة مكونات العملية التعدينية .
حسناً فعلت الشركة عبر هذه الحملات لاسيما وان التعدين التقليدي يلعب دوراً مهماً في الإقتصاد القومي ويرفد إجمالي ناتج الذهب بأكثر من 80% بحسب احصائيات الشركة ووزارة المعادن فالحملات تمثل نقطة مهمة للتواصل وبناء الثقة بين الشركة والمنقبين التقلديين وتوفر ارضية ومناخ ملائم لادارة حوار على الهواء الطلق يضمن المحافظة على ثروات البلاد وتحسين معاش ودخل المنقبين .
ان الجدل المستمر بين الولايات والشركة السودانية للموارد المعدنية يحتاج من الثانية إجابات عملية وخطوات ملموسة على ارض الواقع وبلا شك فحملات الإرشاد جزء مهم من تلك الاجوبة خاصة فيما يتصل بالبيئة والسلامة في العمليات التعدينية فهى تضمن وفرة الانتاج وبالمقابل ارتفاع العائد المادي ومن ثم زيادة انصبة الولايات والمحليات سواء من التعدين التقليدي والمنظم عبر الشركات بمستوياته الثلاث .
والنقطة المهمة التى استوقفتني في الاخبار المنشورة عن حملة الارشاد التعديني تكمن في تصريح المدير العام للشركة السودانية للموارد المعدنية المهندس مجاهد البلال الذي قال ان الحملات ستخضع للتقييم بغرض إصطحاب الملاحظات في الحملات القادمة للولايات خاصة الحملة تهدف للحفاظ على البيئة وصحة وسلامة المعدنين بجانب تغيير ثقافة الإنسان في مجتمعات التعدين ومن جهة ثانية تنبيه الرجل وحديثه عن النفرات التوعوية التى نفذتها الشركة و استهدفت العاملين في مجال التعدين وتعدتهم لتشمل القيادات بالولايات والإدارات الأهلية بجانب منظمات المجتمع المدني والمدارس وهي مؤشرات لاستصحاب الشركة السودانية للموارد المعدنية لخطة طويلة المدى تهدف لتهيئة المواطنيين وتدريبهم على كيفية التعاطي مع الموارد المعدنية لتشكل قوة دفع للإقتصاد السوداني وزيادة عائدات مساهمة الثروة المعدنية فيه.

بواسطة : صلاح باب الله
 0  0  103
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +2 ساعات. الوقت الآن هو / 02:39 الإثنين 25 يونيو 2018.