• ×

/ 17:31 , الثلاثاء 14 أغسطس 2018

التعليقات ( 0 )

إستراتجيات - ترامب .. جرد حساب "ربع المدة"‼

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
يعتبر الناخب الامريكي فترة ال ١٠٠ يوم هي الفترة الزمنية الاولية المحددة لقياس الراي العام للناخبين الامريكيين عن مدى رضاءهم على الرئيس الذي انتخبوه ليكون رئيسا لفترة رئاسية تمتد لاربعة سنوات قادمة .. تليها الفترة الزمنية الثانية وهي انقضاء عام منذ تاريخ تنصيبه الذي يصادف ال ٢٠ من يناير والمعروفة ب"ربع المدة"
Quarter of the period
وقد جرى العرف في الولايات المتحدة الامريكية ان يبذل الرئيس المنتخب فور اكتمال اجراءات تنصيبه رئيسا شرعيا للبلاد قصارى جهده لكسب رضاء الناخب الامريكي لاثبات احقيته في نيل اصواته .. ويسارع الرئيس المنتخب باصدار الاوامر التنفيذية تنزيلا للبرنامج الانتخابي الذي جاء به على سدة الرئاسة لاكبر دولة في العالم .. ودائما يبدأ الرئيس المنتخب باكثر النقاط اثارة للجدل والتي شغلت الراي العام اثناء فترة المناظرات وحمى الانتخابات مع غريمه ومنافسه من الحزب الاخر ..

واجهت الرئيس الامريكي المثير للجدل "دونالد ترامب" في فترة "ربع المدة" عقبات كثيرة في شان الوفاء بوعوده الانتخابية كان اهمها الانتقادات التي وجهت اليه بشان ترحيل اكثر من مليونين من المهاجرين بالاضافة الى منع تاشيرات الدخول عن مواطني الدول التي ترفض استعادة مواطنيها كذلك خطته الخاصة بترحيل نحو ١١ مليون مهاجر غير شرعي يعيشون في الولايات المتحدة الامريكية مع الغاء التشريعات الخاصة ب"الحصول على المواطنة بحكم المولد" وهي السياسة التي تمنح ابناء المهاجرين غير الشرعيين الجنسية طالما انهم ولدوا على الأراضي الاميركية كما وكذلك الحد من تصاعد لجوء "السوريين" و"السودانيين" وجنسيات اخرى يحتمل ان ينفذ من خلالها الارهاب الى الولايات المتحدة مع ترحيل الذين سبق وان حصلوا على تاشيرات مسبقة ..

وكان "ترامب" قد اتخذ "عودة امريكا عظيمة" شعارا وملخصا لحملته الانتخابية وقمة سنام وعوده للناخبين ويعتقد "ترامب" أنه يجب على القائمين على تنفيذ القانون .. وجعل امريكا عظيمة في وجهة نظره تقوم على امرين هي وقف المد الاسلامي المتنامي ومسالة وجود العرق التي عبر عنها "ترامب"عن حركة حياة السود بامريكا في برنامجه الانتخابي بانها مهمة "مزعجة" ثم جاء ورفض مقترحا لاستعادة وضع الحماية لمهاجرين من هايتي والسلفادور ودول أفريقية اخرى وذهب الرئيس للتساؤل بلغة عنصرية قبيحة عن السبب في السماح لاشخاص من "دول قذرة" بالقدوم للولايات المتحدة الامريكية ؟؟ .. اما على مستوى العلاقات الخارجية اخفق "ترامب" في وعده بجعل الصين تتوقف عن خفض قيمة عملتها واجبارها على تحسين معاييرها البيئية والعمالية .. وايضا تعثر "ترامب" نتيجة للضغوط عن احداث "توافق جيد للغاية" بينه وبين الرئيس الروسي "فلاديمير بوتين" كما كان يامل ويسوق له ابان حملته الانتخابية .. كما واجه "ترامب" ضغوط دولية وداخلية في شان نيته النكوص عن الاتفاق النووي مع ايران .. اضافة الى المواجهة العنيفة من قبل المجتمع الدولي بشان قراره القاضي بالاعتراف بالقدس الشريف عاصمة للكيان الاسرائلي ونقل سفارة بلاده من تل ابيب الى القدس ..

فشل "ترامب" امام الكونغرس الامريكي عشية اتمامه لفترة "ربع المدة" من التوصل لاتفاق حول تمرير قرار تمويل الحكومة الفيدرالية على المدى القصير ولمدة اربعة اسابيع حتى ١٦ فبراير المقبل بعد ان خسر التصويت لتمرير هذا القرار مما ادخل "ترامب" في مواجهة مع الحزب الديمقراطي الرافض لهذه الخطوة .. وبعدم التوصل لاتفاق تغلق الحكومة الأمريكية جزء من موسساتها امام التعاملات الرسمية في ازمة تعد الاخطر من نوعها لم تحدث الا قبل ٥ سنوات في العام ٢٠١٣م .. وتتركز النقطة الخلافية بين الحزبين في ان "الجمهوريين" يرغبون في زيادة التمويلات الخاصة بتامين الحدود الامريكية بما في ذلك انشاء الجدار العازل الذي وقع "ترامب" امرا تنفيذيا ببنائه على الحدود مع "المكسيك" علاوة على اصلاحات في قوانين الهجرة وزيادة الانفاق العسكري .. والاغلاق الذي سيواجه المؤسسات الامريكية سيزيد من تعقيدات الازمة في الداخل الامريكي المضطرب ويتسبب في استياء عام في الولايات المتحدة وقت الاغلاق الحكومي بعكس مما حدث من رضاء تجاه "اوباما" في اغلاق ٢٠١٣م ابان الازمة الاقتصادية .. ويعتبر الاغلاق الحكومي من اكثر المؤشرات لعدم رضاء الناخب الامريكي وهي الازمة الكبرى التي ستواجه "ترامب" في الداخل الامريكي الرافض لسياساته خلال مابعد فترة "ربع المدة" من حكمه لاكبر دولة في العالم

بواسطة : د. عصصام بطران
 0  0  120
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +2 ساعات. الوقت الآن هو / 17:31 الثلاثاء 14 أغسطس 2018.