• ×

/ 07:00 , الإثنين 28 مايو 2018

التعليقات ( 0 )

حتى :الشرطة في خدمة الشعب

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
.
الشرطة في خدمة شعب هذه المقولة المأثورة مضافاً اليها شعار الشرطة السودانية " العين الساهرة واليد الأمينة" تمثلان مترادفتان يحملان بين طياتهما الحرص على راحة المواطن وخدمته والمحافظة على امنه واستقراره وبسط الخدمة له.
صباح امس الثلاثاء توجهت صوب مجمع الشرطة المتكامل في الخرطوم بحري بغرض تجديد جواز السفر الخاص بشخصي الضعيف وفي طريقي إلي ذلك المجمع قلت في قرارة نفسي ان وقتى كله سيذهب في سبيل تجديد الجواز بغرض السفر إلي خارج البلاد بحثاً عن العلاج وتوكلت على الله وولجت ذلك المجمع وفي مخيلتي الازدحام والصفوف وعقامة ورتابة الاجراءات، بيد ان الواقع كذب توقعاتي فوجدت المجمع عبارة عن تحفة بكل ما تحمل المعنى في كل شئ نظام وانضباط وهذا ليس بالامر المستغرب على الشرطة السودانية ولكن فوق كل هذا شباب من الضباط وضباط الصف والجنود يستقبلونك بابتسامة واريحية وتوجيه في كل معاملة ترغب في انجازها، لم تمض نصف ساعة من الزمن ووجدت نفسي اكمل اجراءات تجديد الجواز وبدقة متناهية واحترام يجعلك مرفوع الرأس و" تقدل" مثل خليل فرح في ذلك الصرح الشامخ من صروح بلادنا الحبيبة ، فنظافة الموقع وترتيبيه ماشاء الله تبارك الله يرد الروح حتى يخال للزائر إلي المجمع انه في احدى فنادق الخرطوم " خمسة نجوم".
مجمع الشرطة الخاص بمعاملات الجمهور اثبت عملياً الطفرة الكبيرة في الشرطة والسودان واخرس الالسن التى تتطاول وتروج لعقامة الاجراءات وبخلاف ذلك الصرح الشامخ يكفينا فخراً التقارير العالمية التى اكدت ان الخرطوم من أمن عواصم العالم والفضل هنا بعد الله تعالى يرجع للشرطة والقوات النظامية مجتمعة التى تضع المواطن نصب اعينها وفي مقدمة اجندة اهتماماتها .
ومن المواقف التى جذبت انتباهي كثرة نوافذ المعاملات التى تجاوزت الاربعين نافذة يقدم عبرها رجال الشرطة الخدمة للمواطنيين وفي وقت وجيز يمكن طالب الخدمة من إنجاز مهمته في وقت وجيز وينصرف بعدها لعمله او دراسته
الشرطة السودانية كما اسلفنا تشهد تطوراً مضطرداً وكبيراً يجعل كل سوداني في موضع عزة وفخر وفي كل يوم تنجح في محاصرة الجرائم وصيانة المجتمع والحفاظ على امنه وتماسكه واستقراره، فالشرطة برهنت عملياً اهمية احترام الوقت وقبله احترام الناس وتقديرهم حتتى ان رجلاً تجاوز السبعين من عمره لم يخفئ اعجابه بالشرطة وقال مخاطباً لابنه الذي يرافقه داخل المجمع لاستخراج رقم وطني" ياولدى الشغلة دى انا كنت قايلا ساهلة كدي"، فشهادة هذا الشيخ السبعيني وحدها تكفئ شكراً الشرطة السودانية فخر وعز بلادنا الحبيبة وصدقت الحكمة والمقولة المأثورة والشعار الحقيقي" الشرطة في خدمة الشعب والشرطة العين الساهرة واليد الامينة".
هوامش:
كلما استمعت إلي احد درر اغاني الحقيبة يزيد حبي لام درمان عاصمة الفن والجمال والوطن واردد مع الشاعر عبيد عبد الرحمن
نور جمال متسلسل من خيار اخيار
نضم الكواكب سلسل كوكبوا السيار
في الفرقدين والزهرة حبيبي ليهو ديار
مافي سماء الدنيا وده بعيد على الطيار

بواسطة : صلاح باب الله
 0  0  93
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +2 ساعات. الوقت الآن هو / 07:00 الإثنين 28 مايو 2018.