• ×

/ 21:59 , الأربعاء 17 أكتوبر 2018

التعليقات ( 0 )

منصة :رفع التمام

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
.
* لا أحد يستطيع انكار الدور الكبير الذي قامت به قوات الدعم السريع التي أنشأها جهاز الأمن والمخابرات وتمت تبعيتها لاحقا للقوات المسلحة ،فقد أسهمت بدرجة كبيرة في بسط السلام والاستقرار في دارفور وكان لها الفضل الكبير من بعد الله فيما وصلت اليه دارفور من استقرار تعيشه اليوم ويحسه المواطن وينعم به فعلا لاقولا.
* خاضت الدعم السريع بقيادة قائدها الفريق حميدتي معارك ضارية مع الحركات المتمردة والمتفلتين في دارفور وسطرت ملاحم تأريخية يمكننا ان القول بأنها كانت معارك كسر عظم التي قضت على التمرد معركة خور البعاشيم مع قوات حركة مناوي ومعركة قوز دنقو التي قضت فيها الدعم السريع على قوات حركة العدل والمساواة لتنتقل بعدها الى معركة تنظيف جبل مرة من قوات المتمرد عبد الواحد محمد نور وبذلت فيها جهد برفقة القوات المسلحة لتدين السيطرة بالكامل للحكومة على معاقل عبد الواحد نور ،ولم يكن مناوي أوفر حظا من سابقيه فقد تم الفضاء المبرم على قواته التي حاولت قواته الدخول عبر محورين من دولتي ليبيا وجنوب السودان لتلقى مصيرها المحتوم على يد الدعم السريع.
* والأن تقدم الدعم السريع مجهود واضح وبارز في حملة جمع السلاح في دارفور في اطار استراتيجية الحكومة لبسط هيبة الدولة والاستقرار الشامل في دارفور وغيرها من ولايات السودان .
* القت قوات الدعم السريع القبض على موسى هلال بعد أن تطاول على قيادات الدولة وظن نفسه أنه اكبر من الدولة مستقويا بعربات مسلحة وبعض قوات حرس الحدود ليتم حسمه في ساعات قليلة بعد أن غدرت قواته بقوات الدعم السريع التي كانت تقوم في مهمة جمع السلاح والتفتيش نواحي مستريحة .
* ان استهداف قوات الدعم السريع والتصريحات المعادية لها من بعض الاحزاب والمعارضة المسلحة بالخارج مقصود لذاته لأن هذه القوات الوطنية كسرت شوكة التمرد وأصبحت خنجرا في خاسرة التمرد وأعداء الوطن .
* لم تكتف الدعم السريع بالمهام القتالية ضد التمرد وانما ايضا شكلت حائط صد على الحدود لمنع التهريب ودخول المخدرات وتهريب البشر والسلاح ودخول المتفلتين وهي مهام كبيرة وليست سهلة في ظل حدود متمددة وطويلة.
* الدعم السريع حققت هذه الانتصارات والانجازات في فترة وجيزة ولم يكن ذلك بالأمر الهين فقد قدمت عديد من الشهداء ضباط وضباط صف على رأسهم العميد حمدان السميح واخرهم العميد عبد الرحيم جمعة دقلو ولم تلن لها قناة ولم تفتر لها عزيمة وتستحق الدعم والمؤازرة من جموغ الشعب السوداني والاعلام الوطمي ،مؤازرة لها ولقائدها الكفء الفريق حميدتي الرجل الذي أثبت انه وطني ورجل دولة يعتمد عليه.

بواسطة : أشرف إبراهيم
 0  0  82
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +2 ساعات. الوقت الآن هو / 21:59 الأربعاء 17 أكتوبر 2018.