• ×

/ 17:43 , الإثنين 18 ديسمبر 2017

التعليقات ( 0 )

بالواضح.... البشير... لوجه الله وليس نفاقا!!!

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
الرئيس البشير قالها أكثر من مرة عهدا بينه وبين الشعبستجدوننا في أي موقف يشرفكم)، والرجل منذ توليه الحكم في يونيو 89، ظل هكذا يرتفع تيرمومتر تواجده بين الناس (أضعاف أضعاف) زمن (الراحة) التي يحتاجها بدنه فكان عمله خصما علي حق البدن ومايزال... وهذا مالانراه ولانسمع به عن أي رئيس دولة في العالم وكل إعلام الدنيا شاهد بيننا!!
البشير هو (الرمز الأول) للمشروع الوطني الكبير والخطير الذي انطلق في 30 يونيو 1989 تحت لافتة دولة الإنقاذ وبوصلتها الموجهة وجهة الإسلام خضوعا واستجابة ونصرة لله جل وعلا..ومن هنا تبدأ عظمة المسؤولية والأمانه التي نأت عن حملها السموات والأرض والجبال، و(الحمل الثقيل) مافتيء معلقا علي الرقاب ولافكاك أبدا مهما عظمت الخطوب ولاتراجع ولو جاءنا الموت من كل حدب وصوب... بقاء المشروغ الوطني الاسلامي في الحكم طيلة هذه السنوات، نصر من الله بإذنه تعالي و(ونعمة) منه يتحتم أن يحرسها العدل بين الناس وخدمتهم في تجرد وحفهم بالعزة والحرية وصون السيادة والأمن والممتلكات!!
*الرئيس البشير أعطي وماانفك وجاد ومابرح، بكل مالديه من مخزون (تحمل الأمانة) وظل مدهشا بحضوره وشجاعة القائد في كل محفل وابتلاء يمشي بقيادات المشروع نحو نهضة البلد وعزة الشعب في أصعب منعطفات لم ير السودان لها مثيلا لكثرة مافيها من مؤامرات خارجية وحروب داخلية وضيق في العيش ودموع وأحزان.. ولكن بتوفيق من الله، انهزمت معظم جبهات الكيد والتآمر وبقي القليل، أما الأرض فلم تبخل علينا الأرض بالماء والزرع الضرع!!
تهاوت الكثير من جحافل وأصنام التخذيل والتآمر أمام زحف المشروع الوطني وتساقطت امامه أصوات وأعلام ونغمات إحباط مصنوعة بحرفية وتبعثرت أحلام مريضة تحته مثل ورق الشجر اليابسة ومايزال النزال مستمرا يمنح المشروع المزيد من العافية وفي ذات الوقت يفت عضد التخذيل والتآمر!!
*الشعب يشاهد ويعايش هذه (الملحمة الوطنية) ويفهم كل تفاصيلها ويعرف ماهو صحيح وماهو خطأ.. ثم يستوي (بمزاجه العام) علي (جودي الحق) ويلفظ كل دعاوي إسقاط الحكم ونداءات المغامرين والحالمين ويصبر لأجل غد أفضل.. ويكتشف أن أي بديل منتظر قد يرجح كفة الخراب والدمار والدماء ويذهب بكل البلد للضياع التام.... لهذا لم يخطئ من ينادي بإعادة إنتخاب' البشير وإستمراره في قيادة السودان.. ولو كان هنا وهناك بعض الهمس الغريب!!
نكتب أكثر!!

بواسطة : فتح الرحمن النحاس
 0  0  62
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو / 17:43 الإثنين 18 ديسمبر 2017.