• ×

/ 20:46 , الخميس 21 سبتمبر 2017

التعليقات ( 0 )

وجدانيات :سقوط الاقنعة

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
الاصدقاء والزملاء والجيران وحتى الاهل كلها علاقات ومن غيرها لانستطيع العيش فلا يمكن للانسان ان يعيش وحده وحتى ان الله سبحانه وتعالى خلق من كل شئ زوجين مما يؤكد ان الانسان جُبل على العيش في جماعات وتتكيف هذه الجماعات بعيشة تكافلية او تضامنية او..... او..... وحتى الحيوان اكرمكم الله لايعيش الا في جماعات
ونحن في تعاملنا اليومي نجد انفسنا نتعامل مع مختلف الاشكال من الناس وبالتالي مختلف الطباع وحسب قربك من كل منهم تستطيع فهم طباعه ولكنك في كثير من الاحيان تجد نفسك غير مضطر للتعامل معه وفق مزاجه وطباعه لاسيما اذا كان ما يربطكم مثلا الزمالة فقط وبعض الاشخاص تربطك بهم علاقات عابرة
الاشخاص الذين اريد تناولهم في زاويتي اليوم وللاسف اصبحوا كثر هم من تربطك بهم امتن واقوى علاقة وهم الاصدقاء لدرجة الاخوة او الاقرباء للدرجة القصوى من الغرابة ...........تتسألون ما بهم وهم اصدقاء واقرباء او زملاء
اقول لكم اصدقاء واقرباء وزملاء يلبسون اقنعة حتى انك لاتكتشف هذه الاقنعة الا بصدفة محضة هؤلاء هم الذين اقول انه لابد من الانتباه لهم لماذا لان من يعاديك وانت تعلم ففي إعتقادي انك تحترمه وتقدره لانه صادق معك ومع نفسه اما من يظهر امامك بوجه وخلفك بوجه اخر ويوجه طعناته خلف ظهرك وانت تظن انه اعز صديق او قريب او حتى حبيب هم من يكون الالم منهم اكبر لثقتك التي اوليتها اياهم فيمكن لهؤلاء ان يفقدوك الثقة في كل من حولك، وهذه في حد ذاتها مشكلة تسببوا لك فيها ،وربما تصل مرحلة حوجتك لعلاج نفسي والذين يلبسون الاقنعة هم المنافقون الذين كان يخفون انفسهم في عهد رسولنا الحبيب عليه الصلاة والسلام نعلم انهم موجودون في كل زمان ومكان ولكن لابد ان نعرف كيف نتعامل معهم حتى نسقط الاقنعة واعتقد انه اذا تمت مواجهة الذين يلبسون هذه الاقنعة امام جمع من الناس سيحرص الجميع على الوضوح والشفافية لاننا كثيبرا نعرف من يتلونون لنا ولكن بمزاجنا نصمت وهذا الصمت يجعل المقنع يواصل في تلونه وقناعه لاسباب يعرفها هو ولكن دائما ارى انه من الافضل ان تتم المواجهة الاولى بينكم وان لم تنجح فالافضل ان تكون على الملأ حتى يكون عبرة لاخر فيضطر لاسقاط قناعه
التعامل بين الناس ان لم يكن مبني على الوضوح والشفافية فلن تكون العلاقة سليمة ولن تكون فيها السماحة التي تتطلبها هذه النوعية من العلاقات فأنت تجلس في مكان عملك اكثر من المنزل وتتحدث مع الاصدقاء اكثر من اهل منزلك فان كان هنالك شك في من تتحدث معه او انك تتحدث مع شخص يوليك كل ثقته واحترامه وانت تقوم بتوجيه طعنة له عندها لا اعتقد انك انسان سليم او سوي وعندها لابد من مراجعة طبيب نفسي
نعم نعلم انه من الحكمة ان نتجاهل من يسئ الينا واننا ناجحون حين نسامح لوجه الله واننا كريمين حين نأخذ احزان غيرنا واننا واننا ولكن واجبنا تجاه تلك العلاقات ان تعلم انهم يخطئون فيروا ما بهم ان كان مرض لابد من علاجه وان كانت شئ ينفع معه النصح فلا تبخلوا بالنصح لاصدقائكم وزملائكم واهلكم ليكون العيش في سلام وامان
الحياة بين الناس بكل همومها تحتاج لمن ينسيك هذه الهموم وهذا الذي ينسيك لابد ان يكون جزء من حياتك وان تكون الثقة بينكما متبادلة والا فلن تستقيم العلاقة بينكم
فهل جاء الوقت لتسقط الاقنعة في التعامل حتى يجد الاحترام طريقه الى نفسك اولا ومن ثم احترام الاخر لك

بواسطة : بقلم وجدان بريقع
 0  0  49
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو / 20:46 الخميس 21 سبتمبر 2017.