• ×

/ 03:22 , الأربعاء 18 أكتوبر 2017

التعليقات ( 0 )

إستراتيجيات..جرائم المعلوماتية .. نظرة الى مسيرة‼

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
.
انتقال العالم الى فضاء مفتوح جعله "قرية صغيرة" بفعل تقنيات الاتصال الحديثة وماصاحبها من فقدان السيطرة على انسياب المعلومات وتدفقها دون حواجز مكانية وزمانية افرز ظهور نوع اخر من انواع الجريمة وصاحب ذلك الظهور تغير في المفاهيم والمصطلحات الخاصة بتعريف "الجريمة" و"المجرم" و"الجرم المرتكب" في حق الغير وجرائم المعلوماتية بمفهومها الحديث شكلت نقلة نوعية وكمية في طريقة ارتكاب الجريمة وانتقالها من الممارسة التقليدية الى ممارسة عليها نوع من الحداثة والعصرية .. فالمجرم ليس ذلك اللص "العتل" المفتول العضلات او مدمن الخمور والمخدرات او المشرد دون ماوى او اهل والجرم ليس ذلك الجرم الذي يرتكب من اجل سرقة ماخف وزنه وغلا سعره وليس من اجل الانتقام للشرف والعرض او لسد رمق اطفال جياع او الحصول على لقيمات يقمن صلب الجاني او من اجل الحوجة .. وادوات الجريمة ليس تلك الادوات كالعصا والسكين والساطور و"الزرقينة" وغيرها من ادوات الكسر وانتهاك الارواح
الجريمة الالكترونية احدى المتغيرات النوعية في عالم الاجرام فهي جريمة تدور اركانها في الخفاء دون مواجهة بين طرفيها نتيجة فعل يرتكب متضمنا استخدام الحاسب الالي او الهاتف السيار او البرمجيات التقنية في عالم الاتصالات عبر شبكة المعلومات "الانترنت" او وسيط اتصال شبكي او رقمي او سلكي على ان يخالف ذلك الفعل لاحكام القانون ونظام مكافحة الجرائم المعلوماتية اما المجرم فيها فهو شخص ذي صفة طبيعية او اعتبارية عامة او خاصة .. ومايميز "المجرم المعلوماتي" عن "المجرم التقليدي" هو ادراكه المتقدم من استخدام وسائل حديثة لارتكاب جريمته اضافة الى المامه بالنظام المعلوماتي ومجموعة برامج وادوات معدة لمعالجة البيانات وادارتها وتشمل ايضا معرفته باصول استخدام الحاسبات الآلية وارتباطها بالشبكة المعلوماتية للحصول على البيانات وتبادلها داخل الشبكات الخاصة والعامة والشبكة العالمية "الانترنت" اما نوع الجريمة الالكترونية فيتمثل في انتهاك البيانات والمعلومات او الاوامر او الرسائل او الاصوات او الصور التي تعد او التي سبق اعدادها لاستخدامها في الحاسب الالي وكل ما يمكن تخزينه ومعالجته ونقله وانشاؤه بوساطة الحاسب الالي كالارقام والحروف والرموز وغيرها وذلك عبر الدخول غير المشرع وبطريقة متعمدة الى حاسب الي او موقع الكتروني او نظام معلوماتي او شبكة حاسبات الية غير مصرح لذلك الشخص بالدخول اليها بغرض التجسس او احداث اضرار مالية او اجتماعية تتعلق باشانة السمعة ونشر الشائعات الضارة بامن الفرد والمجتمع ونشر الافكار المنحرفة والهدامة وافشاء الخصوصية الشخصية للافراد والاسر الامنة ونشر الفاحشة ماظهر منها ومابطن والترويج للفتنة الاثنية والعنصرية وادارة الحرب على الدولة ومواطنيها وافشاء الاسرار الامنية والاستخبارية التي تؤثر على امن الوطن والمواطن ..
ان حماية المجتمع من مخاطر الجرائم المستحدثة تتطلب قدر كافئ من القوانين الرادعة التي تواكب في نصوصها وموادها نوعية الحداثة في ارتكاب الجريمة وان يسهم المتخصصين في انظمة المعلومات وتقنيات الاتصالات في وضع تلك القوانين وان يكون النظام القضائي والامني والشرطي الذي يدير العملية العدلية لمكافحة الجريمة الالكترونية وردعها بنفس القدر من التاهيل الذي يحيط بها المجرم نفسه من معرفة بانظمة المعلومات حتى تتوفر لهم القدرة الكافية من التخصص في علوم الشبكات والبرمجيات واخر ماتوصلت اليه التكنلوجيا في عوالم الفضاء المفتوح لتكتمل دائرة كشف الجريمة ووسائل ارتكابها لان المجرم هنا ليس بالمجرم التقليدي بل هو على قدر عالي من التاهيل والتدريب حتى يتمكن من ارتكاب جريمته وعلى نفس المستوى من التاهيل العالي يجب ان يقابله باحث امني متخصص الكترونيا قبل تخصه الشرطي ومحقق ومتحري نيابة عالي التخصص في علوم الشبكات وايضا قاضي يمتلك نواصي التقانة ومستحدثاتها بجانب تاهيله القانوني ..

بواسطة : د. عصام بطران
 0  0  114
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو / 03:22 الأربعاء 18 أكتوبر 2017.