• ×

/ 10:18 , الخميس 29 يونيو 2017

التعليقات ( 0 )

اتكاءة على حرف -- شهادة خبرة

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
التقاه مصادفة بعد عدة سنوات من تخرجهم من كلية الهندسة فتصافحا بحرارة و هم يجترون ذكريات السنوات الخوالي و الزملاء القدامى و بلا تردد دعاه لزياته في شركته التي اسسها بمعية بعض اصدقائه في احد احياء الخرطوم و كان له ما اراده و زاره زميل دراسته في موقع عمله و اصبح تواصلهم هاتفيا احد الامور الحتمية في يوم كل منهم الى ان طلب منه الزميل ان يعطيه شهادة خبرة بانهم عمل برفقتهم في الشركة كمهندس في مجال الحاسب الالي لمدة لا تقل عن عامين حتى يقوم باضاقتها الى شهاداته و اوراق خبرته المتعددة للتقديم لاحد الوظائف الاكاديمية فما كان منه الا ان قدم له ما طلبه منه دون اي تردد و ما هي الا عدة ايام حتى استلم ما يفيده بضرورة المثول امام القضاء بسبب تخلفه عن الحضور المتكرر لمكتب العمل للادلاء بافادته في الشكوى المقدمة من قبل صديقه و المرفقة بشهادة الخبرة بانه عمل لاكثر من عامين بشركته دون ان يتلقى راتبه فاسقط عندها في يده و عجز لسانه عن النطق و هو يرى اخر ما توصلت اليه طرق الاحتيال و الابتزاز و قرر الاستعانة بمحامي يساعده على رد التهمة من نفسه فاختار محاميا متميزا ليفجاء به يخبر القاضي بان المدعي لم يعمل بشركتهم عامين فقط بل خمسة اعوام كاملة فتبسم عندها الصديق المدعي و طالب باجر الثلاثة سنوات التي تنازل عنها طوعا الا ان المحامي واصل قوله بان المدعي عليهم رغم فترة عمله الا انه كان يعمل بالنسبة فقط و ان اسمه غير مدرج في كشف مرتبات العاملين و طالب القاضي ان يساله عن اسماء العاملين معه في القسم اذا كان من الموظفين الدائمين كذلك عنوان موقع الشركة التي انتقلت الى مقر جديد فالجمته الدهشة و لم يستطع الى مواصلة ادعائه سبيلا فاسقط القاضي الدعوة و الزمه بالتكاليف

اخر الاتكاءة

رغم انتهاء قضيته على خير الا انه فقد الثقة في التعامل مع الاخرين و اصبح عامل الحذر رأس ماله .

بواسطة : ميسون عبد الرحمن
 0  0  490
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو / 10:18 الخميس 29 يونيو 2017.